الجامعة العربية تطالب بتفعيل استراتيجية الأمن المائي العربي

شددت جامعة الدول العربية اليوم على ضرورة تفعيل استراتيجية الأمن المائي العربي لمواجهة التحديات المائية التي تمس الامن القومي العربي. وقال الامين العام للجامعة في كلمة القاها نيابة عنه نائب الامين العام السفير أحمد بن حلي خلال افتتاح الدورة السابعة لمجلس وزراء المياه العرب ان المنطقة العربية تمر بمرحلة اضطراب وقلق غير مسبوق مما يحتم على الجميع تضافر الجهود في اطار المنظومة العربية والتكاتف لمواجهة التحديات المائية.

واشاد العربي بقرارات قمة شرم الشيخ الاخيرة التي وضعت الاولوية لمجال الامن القومي العربي بابعاده العسكرية والسياسية والامنية والاقتصادية والاجتماعية معتبرا ان تحقيق الامن المائي يشكل دعامة اساسية في مفحوم الامن القومي كما أن حركة الاصلاح الجارية في الجامعة العربية يندرج ضمن هذه الرؤية.

وشدد على ضرورة تعزيز وحدة الموقف العربي للحفاظ على الحقوق القانونية والتاريخية للمياه العربية لمواجهة السياسات الاسرائيلية المتمادية في استغلال المياه العربية في فلسطين المحتلة والجولان العربي السوري وجنوب لبنان الامر الذي يشكل خرقا صارخا للقانون الدولي.

ودعا الى استغلال التكنولوجيا لمواجهة التصحر والادارة السليمة للموارد المائية خاصة ان العديد من التقارير تحذر من ان المنطقة العربية معرضة مستقبلا لمخاطر شح المياه والتصحر.

من جهته دعا وزير الطاقة البحريني عبدالحسين ميرزا الى ضرورة العمل على تحقيق التنمية المستدامة مشددا على أهمية محور الأمن المائي حيث ان المنطقة العربية تعتمد بشكل اساسي على توفير المياه من اجل ضمان الصحة العامة وتحقيق التقدم العادل وتأمين الغذاء والطاقة .

واستعرض ميرزا رئيس الدورة الجديدة  لمجلس وزراء المياه العرب اهم التحديات التي تواجه قطاع المياه خاصة التزايد المطرد على استنزاف الموارد المائية المحدودة المتاحة لديها من قطاعات المجتمع المدني والزراعة والصناعة بالاضافة الى التحديات المتعلقة بمخاطر التلوث.

وحذر من الانعكاسات المترتبة على هذه العوامل والتي تعجل بحدوث ازمة مياه ما يتطلب تكاتف الجهود العربية لزيادة الموارد المائية ووضع الخطط والسياسات الشمولية على الصعيد العربي خاصة التي تتعلق بالموارد المائية ذات المصلحة المستركة خارج منظومة الدول العربية.

من جانبه اكد وزير الطاقة والصناعة القطري محمد السادة التزام بلاده بالتعاون مع الدول العربية في مجالات المياه والتنمية والعمل على زيادة الموارد المائية لتحقيق الصالح المشتركة وتطلعات الشعوب.

كما اكد في كلمته امام الاجتماع ان التوافق واقرار مشروع الاتفاقية الطارية الخاصة بتنظيم الموارد المائية المشتركة بين الدول العربية يعتبر من اهم البنود التي يتعين على هذه الدورة النظر فيه واصدار القرارات اللازمة بشأنه وذلك نظرا لاهميته الكبيرة في تنظيم الحقوق المائية بين الدول العربية.

ودعا للاستفادة من التجارب الرائدة والناجحة التي قامت بها الدول في مجال الموارد المائية.

أضف تعليقك

تعليقات  0