الصندوق الكويتي ينظم برنامجا لتدريب المهندسين لصقل مهارات حديثي التخرج

قال نائب مدير عام الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية حمد العمر إن برنامج تدريب وتأهيل المهندسيين المعماريين الكويتيين الذي أطلقه الصندوق عام 2004 يهدف إلى المساهمة في دعم الاقتصاد الوطني وصقل مهارات وخبرات الشباب الكويتي حديثي التخرج انطلاقا من الحرص على التنمية البشرية الوطنية.

وأوضح العمر في كلمة ألقاها اليوم خلال اللقاء التنويري الذي نظمه الصندوق لمنتسبي الدفعة 23 من البرنامج وعددهم 23 مهندسا ومهندسة أن الصندوق أجرى قبل إطلاق البرنامج عام 2004 دراسة أثبتت حاجة القطاع الخاص إلى مهندسين كويتيين حيث كان سائدا آنذاك التوظف لدى القطاع الحكومي وتحديدا القطاع النفطي.

وذكر أن البرنامج يهدف إلى إكساب المهندسين والمعماريين حديثي التخرج مهارات احترافية عالية تسهم في تلبية احتياجات سوق العمل المحلي إلى جانب المساهمة في مساندة الجهود الحكومية في مجال التنمية البشرية للكوادر الوطنية والدعم المؤسسي للقطاع الخاص.

وبين أن البرنامج يحظى باهتمام ودعم النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية ورئيس مجلس إدارة الصندوق الكويتي الشيخ صباح خالد الحمد الصباح بالإضافة إلى مجلس إدارة الصندوق الذين يعملون جاهدين على توفير وتسخير كافة الإمكانيات التي تساعدهم على تحقيق الاستفادة القصوى من البرنامج.

وقال العمر انه تم فتح مجال التعاون مع دول جديدة لاستضافة الطلبة خلال فترة تدريبهم الخارجية مثل الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة والأمارات العربية المتحدة.

وأوضح أن البرنامج ينقسم إلى ثلاث مراحل مدتها 13 شهرا تبلغ مدة المرحلة الأولى ثلاثة أشهر وتشمل محاضرات وورش عمل وتطبيقات عملية بينما تبلغ مدة المرحلة الثانية ستة أشهر وتشتمل على تدريب ميداني خارج الكويت مع شركات أو مؤسسات أو منظمات عالمية.

واشار الى ان المرحلة الأخيرة تبلغ مدتها ثلاثة أشهر وتتضمن تدريب ميداني داخل الكويت مع شركات أو مؤسسات أو مصانع بمظمها من القطاع الخاص.

وذكر ان اللجنة المناط بها اختيار المتدربين الجدد تضم ممثلي أكثر من جهة ويتم الاختيار على أسس ومعايير محددة لضمان نجاح المتدربين في مسيرتهم التدريبية الجديدة.

وساهم البرنامج منذ اطلاقه عام 2004 في تخريج 20 دفعة بواقع 433 مهندس ومهندسة يعمل معظمهم حاليا في القطاع الخاص الكويتي.

أضف تعليقك

تعليقات  0