ناصر الدويلة: الحكومة الكويتية تنفذ دور "الشاويش" لصالح الانقلاب في مصر

للمرة الثانية خلال يومين يشن النائب الكويتي السابق الخبير العسكري والمحامي ناصر الدويلة هجوما لاذعا ضد الحكومة الكويتية الداعمة للانقلاب المصري وضد السفير المصري ببلاده ،

معتبرها حكومة ضعيفة في بلد " قزمة " في عهد حكومة لا رأي لها ولا موقف وطني . وندد بأن تكون حكومة الكويت تقوم بدور " الشاويش " لدى حكومة مصر – على حد وصفه – مهددا باللجوء للقضاء عما قريب ..

وقال الدويلة في سلسلة تغريدات عبر حسابه الرسمي اليوم .. " الانقلاب في مصر يستغل ضعف الحكومة الكويتية ويمارس ضغوط عليها وللأسف دائما تظهر الكويت وكأنها " طوفه هبيطه " رغم دناءة الانقلاب و فحش إعلامه،

مؤكدا أن رئيس الوزراء سيكون سعيد جدا وهو يقدم طارق السويدان للمحاكمة و مبارك الدويلة و ناصر الدويلة بتهم تتعلق بتمسكهم بالشرعية الدستورية و نبذ العنف "

وأوضح وفق موقع "شؤون خليجية" أن " المسأله في الكويت تتعلق بكرامة الدوله التي اصبحت قزمه في عهد حكومه لا رأي لها ولا موقف وطني بل صارت تقوم بدور مأمور قسم ينفذ أجندة الانقلاب "

متابعا : " فاليوم حكومتنا لاتستطيع أن تواجه العالم بقيم الحرية و نبذ العنف و الشرعية فصارت تقوم بالإنابه عن قسم شبرا بتحريك ادعاءات الانقلابيين ضد شعبها "

مؤكدا أن حكومة الكويت عاجزه أمام السفير المصري وهي أضعف من أن ترد كما كانت ترد وزارة الخارجية أيام سمو الشيخ صباح الأحمد : " أن حرية الرأي مكفوله للمواطن "

السفير المصري عرف نقطة ضعف رجال حكومتنا فاقتحمها بفرعنه مصرية والحكومة ترتجف منه كما ترتجف يتيمه مخطوفه من وحش يغتصبها ..

متسائلا : أين رجال الحكم أين؟ موضحا أنه إذا فتحت الحكومه ثغرة للسفير المصري سيتدخل في كل شيء و إذا عجزت الحكومة عن حماية أبنائها فلا نلوم الأبناء اذا انحرفوا وهذه الحكومة عاجزه ..

" واستطرد قائلا " كرامة الهوية الوطنية وصلت إلى الحضيض في ظل حكومة جابر المبارك و في السابق أيام الشيخ سعد لم تعتبر الحكومة لأي شكوى من سفارة اجنبية ضد مواطن"

فيما كانت حكومة الكويت أيام ما كان حضرة صاحب السمو الأمير وزير خارجيتها و الشيخ سعد رئيسها تحترم حرية الكويتيين في التعبير عن معارضة أي نظام ظالم .

" كما هاجم وزير الخارجية الكويتي قائلا : " إن ادعاء وزير الخارجية أنه لايملك أمام شكوى السفارة المصرية الا احالة الكويتيين دعاة الشرعية الدستورية للمحاكمات يعكس خواء وجدانه من قيم الحرية "

كما أكد الدويلة أنه بالرغم من إيمانه أن رئيس الحكومة غير فرح بتدخل السفير المصري و تحكمه في سلوك الحكومة وكأنه مندوب سامي يحكم في الكويت لكن الحقيقه ان الحكومة رديئه".

ونصح رئيس الحكومة ووزيرخارجيته قائلا " إذا أرادوا العمل برتبه شاويش لدى الدكتاتوريات يوصل بلاغاتهم ضد الكويتيين أن يتوجه إلى كوريا الشمالية " أرجل من بلطجية مصر " – على حد وصفه -

وقال الدويلة : نحن لا نقبل الانقلاب ولن نخضع للانقلابيين ، مهددا باللجوء للقضاء .. قائلا : " ففي القضاء الكويتي فضاء للحرية " وتعجب قائلا : " لو اننا افترينا على رجال اطهار و حكومات صديقه كان لتصرف الحكومة مبرر لكننا قلنا في عصابة الانقلاب ما يعرفه الجميع وما هو متوافق وقيم دستورنا،

متابعا : " يبدو ان الحكومه الكويتية ما تفهم بالدستور ولا بالقيم لذلك تخضع لتهديد السفير المصري الذي يسيطر على حكومتنا و يجعلها مجرد مراسل أجير عنده"

متسائلا : " ما ستكسب الاسرة الحاكمة من وضع الشعب تحت سيطرة السفير المصري و تهديداته وهل تعتقدون ان الشعب سيكون سعيد بسيادة الانقلابيين عليه في بلده ؟

" وأوضح الدويلة أن " الحكومه ذهبت بعيدا في دعم الانقلاب واعتبرناها سياسه نختلف او نتفق عليها لكن ان تسلم المفكرين و الدعاة للسفير المصري فهذا نقض للعقد الاجتماعي

"ومؤكدا أن " السفير المصري في الكويت رجل مخابرات لبلده وبلده اكبر بلد خارج عن فكرة الدولة القانونية و تجتمع فيه كل مكونات الدوله البوليسية والحكومة تخشاه "

معاتبا على ظهور تيار في الأسرة الحاكمة اليوم يدعو لتجاهل الناس و المضي قدما في الأخطاء وهذا خطر كبير و للأسف نرى نجاح هذا التيار في الأسرة والله يستر واختتم تغريداته

قائلا : " موقفي النهائي أن الانقلاب عمل باطل وغير دستوري و لا شرعية لنظام السيسي ولا اعتبار للقتله والمجرمين و بيننا ساحات القضاء الكويتي وليس المصري"

أضف تعليقك

تعليقات  0