تحذيرات شرعية من لعبة "تشارلي" المنتشرة بين الشباب

حذّر أئمة وخطباء من انتشار لعبة بين أوساط الطلاب والطالبات تُعرف باسم "تشارلي" بعدما أسهمت في سرعة انتشارها مواقع التواصل الاجتماعي ومقاطع الفيديو.

واعتبر الأئمة أن اللعبة مدخل من مداخل الشرك؛ حيث يُستعان فيها بالجن عن طريق وضع قلميْن مرسوميْن بشكل صليب فوق بعضهما بعضا يحيط بهما مربع مقسّم إلى أربعة أقسام ومكتوب في كل جزء عبارة yes وno موزعة بالتساوي.

ويقوم اللاعب بترديد عبارة ينادي فيها تشارلي، الذي عُرف عنه أنه شبح مكسيكي يتولى تحريك القلم إلى إحدى الإجابات إمّا "yes أو no" ويجيب عن المستقبل، وهذا الأمر يخالف أمور الغيب. وأسهم في انتشار اللعبة وسرعة ظهورها الوسم الذي حمل اسم اللعبة #شارلي، وقد حذّر كثيرٌ من المغرِّدين من خطورتها وما تحدثه من ضرر في المستقبل، كما أن سهولة تطبيقها ساعدت على انتشارها.

واعتبر بعضهم أن حركة القلم ظاهرة فيزيائية ترتبط بعنصريْن هما الجاذبية وموقع القلم الآخر؛ حيث يؤدي دفع هواء بسيط إلى تحريك القلم. وحذّر ‏إمام وخطيب جامع السبعان بالرياض المشرف التربوي والباحث شرعي زيد البحري، من خطر اللعبة وانتشارها بين أوساط الشباب.

وقال: "الشرع نهى عن السحر واللجوء إلى السحرة والمشعوذين، وقال نبينا محمد - عليه الصلاة والسلام - إن من أتى كاهناً فصدّقه بما يقول فقد كفر بما أنزل على محمد".

وأضاف: "الجن لا يعلمون الغيب أبداً، ومصداق ذلك قصة نبينا سليمان - عليه السلام - مع الجن عندما مات".

أضف تعليقك

تعليقات  0