روما تمنح الشيخ علي الخالد جائزة لدوره في تعزيز العلاقات الكويتية-الإيطالية


منحت العاصمة الايطالية روما سفير دولة الكويت لديها الشيخ علي خالد الجابر الصباح جائزة الاستحقاق الأولى نظير دوره النشيط في تعزيز علاقات الصداقة بين الكويت وايطاليا.

وتسلم سفير الكويت الشيخ علي الخالد (أوسكار روما) خلال المراسم السنوية التي أقيمت بقاعة المناسبات (بروموتيكا) في قصر بلدية المدينة التاريخي على تلة (كامبيدوليو) الليلة الماضية.

تصدرت المراسم مستشارة الثقافة والسياحة في العاصمة جوفانا مارينيللي وأعضاء لجنتي الشرف والتحكيم وكوكبة من المسؤولين والشخصيات البارزة.

وأثنت نائبة رئيس اللجنة المشرفة على جائزة "الأعمال المميزة" لاورا بيرتيكا عند تسليم الجائزة على جهود السفير الشيخ علي الخالد الدبلوماسية والاجتماعية المتميزة منذ توليه تمثيل الكويت في العاصمة روما والتي قررت منحه هذه الجائزة الذي تمنحها المدينة التاريخية منذ 45 عاما لشخصيات مختارة لتميزها.

وقالت بيرتيكا ان "روما قررت منحه هذه الجائزة تقديرا لما قام به من "أعمال مميزة" من أجل توطيد العلاقات الدبلوماسية والثقافية والاجتماعية بين دولة الكويت والجمهورية الايطالية".

ونوهت باهتمام سفير الكويت الخاص بالبعد الثقافي والعلمي والحضاري الذي تمثله مدينة روما بتراثها الفريد في اطار توثيق أواصر التعاون والصداقة المتينة بين ايطاليا والكويت اللتين تحتفلان بمرور 50 سنة على علاقاتهما الدبلوماسية.

وأشادت بحرص الشيخ علي خالد الجابر الصباح واهتمامه الملحوظ كذلك بالمجالات والأنشطة الثقافية والاجتماعية والرياضية ذات الأهمية الخاصة في بناء وتعميق العلاقات الانسانية وروابط المودة المتبادلة بين الشعبين الايطالي والكويتي.

من جانبه تقدم سفير دولة الكويت بالشكر الى مدينة روما وعمدتها البروفيسور اينياتسو مارينو وهيئة الجائزة ولجنة الشرف التي قامت بتسليم الجائزة معربا عن امتنانه لاختياره لهذه الجائزة الرفيعة.

وأبدى الشيخ علي الخالد اعتزازه الشديد بتكريم العاصمة الايطالية له واهتمام الحضور به وبدولة الكويت معتبرا تكريمه بمنزلة "وسام على صدر الدبلوماسية الكويتية ومدرستها العريقة".

وقال "أهدي الجائزة الى استاذي قائد الانسانية أمير الكويت صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه صاحب الفضل الذي تعلمنا في مدرسته".

ومن بين الشخصيات البارزة التي سلمها أعضاء لجنة الشرف جائزة التكريم النائب العام لمحكمة الاستئناف بروما انطونيو ماريني ورئيسة مؤسسة الكهرباء والمياه بالعاصمة كاتيا تومازيتي وشخصيات جامعية وعلمية وصحفية وفنية واعلامية ورياضية بازرة مثل كابتن وحارس مرمى المنتخب الايطالي الحائز على كأس العالم في 1982 دينو زوف وبطلة العالم للتزلج الفني على الجليد كارولينا كوستنر.

وتأسست الجائزة قبل 45 عاما بمبادرة للمسرحي المعروف دومينكو بيرتيكا وأستاذ سينما الواقع الايطالي فيتوريو دي سيكا "عرفانا للشخصيات التي أعطت المجتمع أحسن ما لديها وأثرت وأبرزت بأعمالها مهما تواضعت قيم الحياة الجوهرية الجديرة بالتقدير في جميع أنحاء العالم".

وحاز جائزة روما للأعمال المميزة التي تحظى برعاية رئيس الجمهورية عديد من الشخصيات العالمية والايطالية الكبيرة منهم الرئيس الايطالي الراحل ساندرو بيرتيني ورئيسة مجلس النواب الأسبق نيلدي يوتي والحائزان على نوبل في الطب ريناتو دولبيكو وريتا ليفي مونتالشيني والشاعر الأسباني رفايلي ألبيرتي.

ونالت الجائزة الراهبة والقديسة الكاثوليكية الراحلة الأم تيريزا دي كالكوتا والمخرج الايطالي العالمي الراحل فيديريكو فيليني ونجمتا السينما العالمية صوفيا لورين وجينا لولوبريدجيدا والمعماري العالمي الشهير رينتسو بيانو والموسيقار العالمي الشهير اينيو موريكوني.

كما منحت العاصمة الايطالية خلال السنوات المتعاقبة هذا التكريم لعدد من سفراء الدول المعتمدين لديها فرنسا وألمانيا والنمسا وفنلندا وتشيلي ودولة الفاتيكان والصين ونيوزيلندا والصين الشعبية وفنزويلا والمغرب والولايات المتحدة.

أضف تعليقك

تعليقات  0