منظمة التعاون الإسلامي تدين المحاولة "الإرهابية" لتفجير مسجد الدمام

دانت منظمة التعاون الإسلامي اليوم محاولة التفجير الإرهابية لاستهداف مسجد بمدينة الدمام شرقي المملكة العربية السعودية ما اسفر عن مقتل عدد من الاشخاص.

وقال الأمين العام للمنظمة إياد أمين مدني في تصريح صحفي إن المحاولة الفاشلة كشفت عن الوجه الأكثر قبحا لتنظيم (الدولة الإسلامية) داعش الإرهابي الذي تبنى الجريمة والمتمثل في استباحة حرمة الدماء واستهداف بيت من بيوت الله في يوم الجمعة المبارك.

وأكد مدني أن تلك الجرائم البشعة لن تستطيع تفكيك مكونات الطيف السعودي بل ستزيده ترابطا مشيدا بيقظة رجال الأمن في المملكة التي أحبطت المخطط الإرهابي الذي استهدف عشرات المصلين الأبرياء.

وأعرب عن ثقته بأن السلطات السعودية ستتمكن من الوصول سريعا إلى كشف من خطط ووقف وراء الجريمة مؤكدا دعم المنظمة للمملكة في كل ما تقوم به للحفاظ على الأمن والاستقرار في كافة ارجاء البلاد.

كما أعرب عن صادق تضامنه وتعازيه لأسر الضحايا الذين سقطوا في الحادث متمنيا الشفاء العاجل للمصابين.

وكانت الداخلية السعودية أعلنت أمس أن الجهات الأمنية تمكنت من إحباط محاولة تنفيذ جريمة إرهابية لاستهداف المصلين بمسجد (العنود) في مدينة الدمام أثناء أدائهم لصلاة الجمعة.

وأضافت أن رجال الامن اشتبهوا بسيارة عند توجهها إلى مواقف السيارات المجاورة للمسجد لكنها انفجرت عند توجههم إليها مشيرة إلى ان الحادث نجم عنه مقتل قائد السيارة الارهابي وثلاثة اشخاص اضافة الى اصابة اربعة اخرين بإصابات غير مهددة للحياة.

وكشفت الداخلية السعودية في وقت لاحق عن أن الانفجار كان ناتجا عن قيام شخص متنكر بزي نسائي بتفجير نفسه بحزام ناسف أثناء توجه رجال الأمن للتثبت منه.

ويوصف الحادث بأنه الثاني بعد نحو أسبوع من استهداف انتحاري مسجدا ببلدة (القديح) بمحافظة (القطيف) شرقي السعودية ما اسفر عن مقتل 21 شخصا واصابة 88 آخرين.

أضف تعليقك

تعليقات  0