السمنة تزيد من خطر الإصابة بـ"عدم انتظام ضربات القلب


كشفت دراسة علمية حديثة، عن أن البدانة تزيد من خطر الإصابة بالرجفان الأذينى، وهو ما يعرف بعدم انتظام ضربات القلب الذى يمكن أن يؤدى إلى جلطات الدم والسكتة الدماغية وقصور القلب.

واستعرض الباحثون بيانات من 51 دراسة منشورة سابقًا، التى تغطى أكثر من 600000 شخص، ووجدوا أن السمنة أثرت بالسلب على الأشخاص الذين يعانون من الرجفان الأذينى، حيث إنها رفعت من خطر المضاعفات بعد إجراء عملية جراحية لعلاج هذا الاضطراب.

وأشار مؤلف الدراسة الدكتور براشنسان ساندرز، مدير مركز اضطرابات ضربات القلب فى جامعة أديلايد فى أستراليا، إلى أن انخفاض خطر الإصابة باضطرابات ضربات القلب مثل الرجفان الأذينى يمكن أن يضاف إلى قائمة الفوائد الصحية لتقليل الوزن.

وأوضح الباحثون أن الملايين من الناس فى جميع أنحاء العالم يعانون من الرجفان الأذيني، وهو يحدث عند وجود إشارات كهربائية سريعة، غير منظمة فى اثنين من الغرف العلوية للقلب، وهذا يتوقف على ضخ الدم.

وعلى الصعيد العالمى، هناك 1.9 مليار من البالغين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية، والبدانة تزيد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والسكرى واضطرابات المفاصل وبعض أنواع السرطان.

وقد نشرت نتائج الدراسة عبر الموقع الطبى الأمريكى “Newsmax Health.

أضف تعليقك

تعليقات  0