ولي العهد السعودي: لن يزعزعنا الإرهاب وسنتعامل معه بصرامة

تعهد ولي العهد السعودي الأمير محمد بن نايف، أمس، بالتعامل بصرامة مع الإرهاب، مؤكدا وقوف السعودية ضده بقوة.

وقال الأمير محمد بن نايف ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية «لن تزعزعنا مثل هذه الحوادث، مررنا بحوادث أكبر، والحمد لله الوضع تحت السيطرة، وإن حدث شيء فسنتعامل معه في حينه». وجاءت تصريحات ولي العهد غداة إحباط هجوم انتحاري على مسجد في منطقة العنود في الدمام يوم الجمعة الماضي أسفر عن سقوط 4 أشخاص.

وشدد الأمير محمد بن نايف, خلال استقباله والأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، في الديوان الملكي بقصر السلام، سفراء الدول المعتمدين لدى السعودية, على إحباط الرياض كثيرًا من العمليات الإرهابية، مؤكدًا أنه في حال حدوث أمر ما فسيجري «التعامل معه بشكل صارم مصحوب بنوع من الاتزان حتى لا يؤثر على حياة باقي المجتمع».

من جانبه، عبر عميد السلك الدبلوماسي سفير جيبوتي ضياء الدين سعيد بامخرمة في كلمة نيابة عن السفراء، عن شجب وإدانة هجوم العنود وقبله هجوم القديح، وقال إن «هذه الحوادث هي الاستثناءات التي تؤكد قاعدة الأمن والطمأنينة التي نشعر بها ونعيشها في كنف وربوع المملكة». وأضاف: «إن هذه الحوادث الإرهابية لن تزعزع أمن واستقرار وطمأنينة المملكة»، لافتا إلى أن الأجهزة الأمنية في السعودية تجعل الجميع ينام قرير العين. وتشيع المنطقة الشرقية اليوم ضحايا الهجوم في مدينة سيهات، حيث سيدفنون في مقبرة المدينة، وسط توقعات بتوافد عشرات الآلاف للمشاركة في التشييع من داخل وخارج السعودية.

أضف تعليقك

تعليقات  0