الأشغال: إنجاز نحو 58 بالمئة من مشروع تطوير طريق جمال عبدالناصر

أعلنت وزارة الأشغال عن انجاز نحو 58 في المئة من مشروع تطوير شارع جمال عبدالناصر الذي يهدف الى تحويل الشارع القائم الى طريق سريع متعدد الأدوار يتميز بمواصفات عالمية.

وقال مهندس المشروع محمد مراد في في بيان اصدرته الوزارة اليوم ان خطوات التنفيذ تتقدم بشكل سريع وفقا للبرنامج الزمني المحدد للمشروع مبينا أن من أبرز أعمال المشروع الجارية تشييد جسر الطريق العلوي القطعي والمنحدرات والمكون من الوحدات الخرسانية مسبقة الصب التي يتم تركيبها بواسطة رافعات الية مزودة بالتقنية الحديثة.

واضاف مراد أنه تم إنجاز حوالي 40 بالمئة من الأعمال الإنشائية لتلك الجسور وجار انجاز أعمال التشطيب اذ يتم صب وتركيب الحواجز الخرسانية لجانبي الجسور وللجزر الوسطى. وبين انه تم توظيف أعلى تقنيات إنشاء الجسور لمشروع تطوير الشارع بهدف السرعة في الانجاز والجودة في الانتاج مع توفير مساحات العمل المستقطبة اضافة الى إنتاج قطع الجسور خارج الموقع والتي تعتمد على تصنيع القطع بمعدل 10 إلى 12 وحدة يوميا.

وذكر أن من الأعمال الرئيسية التي تخطت نسبة الإنجاز فيها 60 في المئة بناء النفق الواقع بتقاطع شارع جمال عبدالناصر مع طريق الدائري الثاني والذي تتم فيه عمليات ترسيخ الأوتاد الخرسانية المسلحة وصب البلاطات الأرضية وترسيخ الحواجز وتشييد الحوائط الجانبية.

وعن الخدمات والمرافق الواقعة على امتداد الطريق أوضح مراد ان المشروع يقوم على سلسلة من أعمال النقل والتحويل والتحديث لها والتي تشمل نقل خطوط المياه والصرف الصحي وخدمات الضغط العالي والمنخفض اضافة الى انها تضم الحماية والنقل لخط الغاز وخدمات الهاتف وأعمال الري وتسوية الموقع مع نظام الصرف لمياه الأمطار.

ولفت الى ان أعمال المشروع الهندسية الضخمة تشتمل على إنشاء طريق سريع علوي بطول 2ر7 كيلومتر يضم ثلاثة تقاطعات بمنحدرات الدخول والخروج بطول إجمالي يصل إلى 8 كيلومترات إضافة الى نفق بطول 716 مترا يعلوه دوار لحركة المرور.

وبين مراد ان ذلك بهدف الفصل بين المسارات المرورية المختلفة العابرة والمحلية مع رفع القدرة الاستيعابية للطريق والاستعداد لمتطلبات الحركة المرورية المستقبلية من خلال زيادة عدد الحارات المرورية في كل مسار ليصل عدد الحارات في المشروع في بعض المواقع الى 12 حارة مرورية بالاتجاهين.

واضاف ان المشروع يشمل تطوير الطريق الأرضي القائم ليصبح طريقا سريعا بطول 10 كيلومترات يتكون من اربع الى خمس حارات للمرور لكل اتجاه ويتخلله تسعة دوارات بديلة عن الإشارات المرورية لضمان نسبة أكبر من الانسيابية للتدفق المروري والتقليل من الازدحام في اوقات الذروة.

أضف تعليقك

تعليقات  0