انطلاق فعاليات مؤتمر اجهزة انفاذ القانون المعنية بمكافحة جرائم الملكية الفكرية

بدأت اليوم فعاليات المؤتمر الاقليمي الاول لاجهزة انفاذ القانون المعنية بمكافحة جرائم الملكية الفكرية والاتجار غير المشروع في إقليم الشرق الأوسط وشمال افريقيا تحت رعاية وكيل وزارة الداخلية الفريق سليمان الفهد وتستمر حتى الثالث من يونيو الجاري.

ونقل الفريق الفهد في كلمة له خلال افتتاح المؤتمر تحيات وتقدير نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ محمد خالد الحمد الصباح وتمنياته بالنجاح لفعاليات المؤتمر والاستفادة من الشراكة الدولية والاقليمية للادارة الفرعية لمكافحة الاتجار بالسلع غير المشروعة والتقليد (الانتربول).

واكد الفريق الفهد حرص وزارة الداخلية على تعزيز وترسيخ افاق التعاون والتنسيق مع الانتربول لما لذلك من اهمية قصوى في الاستفادة من الخبرات والتجارب الناجحة وتبادل المعلومات لمكافحة كافة انواع الجرائم ومن بينها جرائم الملكية الفكرية.

واضاف ان دولة الكويت ليست بعيدة عن بقية دول العالم في هذا المجال حيث قامت باصدار العديد من القوانين والتشريعات التي تحمي حقوق الملكية الفكرية وتكافح الاتجار غير المشروع.

واوضح ان استضافة مثل هذه النوعية من المؤتمرات والدعم الفني والمساندة البشرية اضافة الى دعوة المختصين والمعنيين في مجالات مكافحة جرائم الملكية الفكرية على الصعيدين الاقليمي والدولي تهدف الى الاستفادة القصوى من اراء وتجارب الخبراء العالميين واتاحة الفرصة لكافة الجهات ذات الصلة لاشراكها في هذا الشأن.

واكد ان اهتمام وزارة الداخلية بمكافحة هذه الجرائم ينبع من منظومة امنية شاملة تعمل جاهدة على اعداد وتأهيل وتدريب الكوادر المختصة من الضباط والفنيين للتعامل معها مشيرا الى ان الوزارة تبتعث هذه الكوادر الى دورات خارجية اكثر تخصصا فضلا عن اشراكهم في مؤتمرات وفعاليات للاحتكاك بمنظمات ولجان اقليمية ودولية لتوسيع قاعدة الثقافة الامنية لديهم.

وذكر الفريق الفهد ان الداخلية توسع قاعدة هذه الثقافة مجتمعيا من خلال تعاونها مع منظمات اقليمية والتي تساندها برامج الاعلام الامني وذلك لتوعية وارشاد المواطنين والمقيمين والهيئات والمؤسسات بحقوق الملكية الفكرية واهميتها في حماية النشاط العام للدولة.

ومن جانبه اكد نائب رئيس الشرطة والامن في دبي الفريق ضاحي خلفان الحاجة الملحة الى غرس مفهوم الملكية الفكرية وتعزيز مكانة الدول العربية في كافة المحافل من خلال هذه المؤتمرات ودعم جهود نشر الوعي الفردي والمجتمعي في هذا الشأن ومكافحة جرائم القرصنة الفكرية.

وقال خلفان ان معظم دول العالم تشهد نموا متسارعا وتطورا ملحوظا على مستوى الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات التي تمثل ركيزة اساسية للتنمية الاقتصادية والاجتماعية في القرن ال21 وعليها برزت هذه القرصنة والانتهاكات الفكرية التي تعد تهديدا للتنمية الشاملة.

واضاف انه بعد ظهور هذا التحدي غدت حماية الملكية الفكرية مطلبا ملحا للحفاظ على حقوق المنجزات الثقافية والحضارية والتكنولوجية والفكرية والعلمية مشددا على ضرورة تكثيف الجهود المشتركة لبناء بيئة اعمال محفزة وتشجيع الابتكار.

وذكر ان هذا المؤتمر يعد احدى المبادرات الرائدة التي يعول عليها دعم الخطط الطموحة الرامية الى بناء مجتمع يدعم الابتكارات والابحاث والعلوم والتكنولوجيا ويدفع رواد الاعمال للعمل في بيئة تقدر الملكية الفكرية وتشجع الشراكات الفاعلة بين مختلف القطاعات.

ومن جهته أكد المدير المساعد بالادارة الفرعية لمكافحة الاتجار بالسلع غير المشروعة والتقليد (الانتربول) مايكل اليس ان هذه الجريمة في زيادة وتنام من بدء التصنيع والتغليف والتحميل والبيع حيث انها تصل للمستهلك وتكون ذات تاثير سلبي.

واوضح ان الانتربول والأجهزة الامنية المعنية تعمل على تحقيق الكثير من الاهداف لحماية الملكية الفكرية مؤكدا ضرورة الشراكة مع الاخرين على كافة المستويات وتوفير دعم مؤسسي و حكومي.

وقال انه يجب دعم الشرطة المحلية كما هو الحال في قارة اسيا مشيرا الى وجود دورة تدريبية لاكثر من 80 دولة للعمل على استخدام المساعدات الفنية والمشاركة القانونية واهميتها في التشريع لتسهيل القبض على الهاربين وتبادل المعلومات بين البلدان.

واكد ضرورة تعاون الجميع مع الكويت ومنع الكثير من اعمال القرصنة والتقليد وسجن كل من يتعاون في هذه الجرائم معربا عن شكره للكويت صاحبة هذه المبادرة لوقف القرصنة والبضاعة المقلدة والقبض على الجناة ومحاسبتهم.(

أضف تعليقك

تعليقات  0