رئيس (الاذاعات العربية): الاتحاد يستنكر الاعمال الارهابية المنظمة بالدول العربية

أعرب رئيس اتحاد الاذاعات العربية والوكيل المساعد لقطاع التخطيط الاعلامي والتنمية المعرفية بوزارة الاعلام محمد عبدالمحسن العواش عن استنكار الاتحاد الشديد لما يحدث من عمليات ارهاب منظم في الدول العربية.

وأكد العواش في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) اليوم أهمية الاستراتيجية الاعلامية الخاصة بمجابهة أفكار الغلو والتطرف ومكافحة الارهاب التي اقرت في اجتماعات الدورة ال46 لوزراء الاعلام العرب مؤخرا والتزام كافة الدول الأعضاء بها لما تمثله من تحصين للفكر وتنوير للعقل ضد ما تشهده بعض الدول العربية من عمليات ارهابية يسقط بسببها عشرات الأبرياء كل يوم.

وأضاف أن ما شهدته المملكة العربية السعودية يوم الجمعة الماضية من عملية ارهابية جبانة وخسيسة استهدفت أناسا أبرياء وهم في صلاة الجمعة زرع بذور الفتنة والشقاق بين أبناء الشعب السعودي الواحد كما هي أهداف هؤلاء الارهابيين أصحاب الفكر الضال في كافة البلدان العربية التي شهدت وتشهد مثل هذه الأعمال التي تنم عن مخططات شيطانية لتدمير الأمة وتشويه صورة الاسلام الوسطية السمحاء.

وقال ان المملكة العربية السعودية الشقيقة تمثل قطبا دوليا مهما على المستويين السياسي والاقتصادي بما تتميز به من قوة النسيج الاجتماعي قادرة على التصدي لمثل هذه الأعمال الاجرامية ودحرها بالفكر المستنير والاعلام الوطني العربي العاقل في موازاة قوة التصدي الأمني التي تحقق نجاحات مشهود لها على المستوى الدولي.

وأشار العواش الى أن وسائل الاعلام الجديد والتقليدي أصبحت تمثل سلاحا قويا في مواجهة هذه الأفكار المتطرفة والضالة متى ما تم توظيفها التوظيف الأمثل وهو الأمر الذي اعتمدت عليه استراتيجية اتحاد اذاعات الدول العربية ولاقت قبول كافة الدول الأعضاء وتقديرها واستحسانها.

وبين أن هذه الاستراتيجية تتمثل في بث وعرض الرسائل الاعلامية القصيرة بكافة وسائل الاعلام وتضمين البرامج والدراما الاذاعية والتلفزيونية معاني ومبادئ الوسطية والتسامح وقبول الآخر ونبذ كافة الأفكار الهدامة التي يتم ترويجها في محاولة لاستقطاب فئة الناشئة والشباب على وجه الخصوص لقلة خبرتهم الحياتية وتمكنهم من الاطلاع على صحيح الدين.

وشدد على ان دور المؤسسات الاعلامية يكمن في التثقيف وتصحيح المفاهيم والقواعد المغلوطة التي تمثل في وقتنا الحاضر السياج الآمن لاستقرار دولنا ومجتمعاتنا العربية من المحيط الى الخليج.

وأوضح الوكيل المساعد لقطاع التخطيط الاعلامي والتنمية المعرفية بوزارة الاعلام أن الوزارة وبتوجيهات ومتابعة دقيقة من وزير الاعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب الشيخ سلمان صباح سالم الحمود الصباح انتهت من وضع الاستراتيجية الاعلامية الخاصة بمجابهة الفكر المتطرف ونبذ الكراهية والعنف التي تم اقرارها خلال اجتماعات الدورة ال46 لوزراء الاعلام العرب مؤخرا.

واضاف ان هذه الاستراتيجية الاعلامية ستتضمنها كافة الأعمال الاعلامية الكويتية اذاعيا وتلفزيونيا وعلى وسائل التواصل الاجتماعي اعتبارا من أول شهر رمضان المقبل لما يمثله الشهر الفضيل من ذروة المشاهدة والاستماع.

وثمن العواش الجهود الكبيرة والدعم اللامحدود الذي يقوم به الشيخ سلمان الحمود في سبيل وصول الرسالة الاعلامية الكويتية والعربية بالشكل الذي يليق بأمة العرب والاسلام ويعزز الصورة المشرقة للعرب والمسلمين في الخارج.

أضف تعليقك

تعليقات  0