وزير الخارجية يؤكد 'الاستعداد التام' لمساعدة العراق

اكد النائب الاول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ صباح خالد الحمد الصباح هنا اليوم استعداد دولة الكويت التام لمساعدة العراق من خلال صندوق الاستقرار الدولي المزمع انشاؤه تحت اشراف الامم المتحدة الى جانب تعزيز المعونات الانسانية للنازحين العراقيين.

وقال الشيخ صباح الخالد لوكالة الانباء الكويتية (كونا) في ختام الاجتماع الوزاري الثاني المصغر للتحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الاسلامية (داعش) 'لقد ابدينا استعدادنا التام لمساعدة العراق من خلال صندوق الاستقرار وتقديم المساعدات الانسانية لعدد كبير من النازحين العراقيين قبل شهر رمضان المبارك'. واضاف ان ذلك يأتي في اطار 'مسؤوليتنا كدولة جوار للعراق يهمنا امنهم واستقرارهم' مشيرا الى ان مداخلة دولة الكويت في الاجتماع الدولي جاءت 'لتأكيد دعمنا لتوجه الحكومة العراقية في الانفتاح على دول المنطقة والعالم ومساندتنا للاجراءات التي اتخذتها في التصدي لتنظيم (داعش)'.

وذكر الشيخ صباح الخالد ان اتمام برنامج المصالحة الوطنية باشراك جميع مكونات الشعب العراقي 'امر ضروري' من اجل مستقبل العراق معتبرا اياه 'الضمانة' لاستقرار العراق وامنه.

ووصف اجتماع باريس بأنه 'كان في غاية الاهمية' لافتا الى ان حضور رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي اعطى الاجتماع صورة عن الوضع وتطورات الاحداث في العراق.

واوضح ان رئيس الوزراء العراقي ركز خلال الاجتماع على قضايا عدة منها صندوق الاستقرار المزمع انشاؤه بالتعاون مع الامم المتحدة وعودة المهجرين من المدن المتضررة من 'الاعمال الاجرامية' التي يقوم بها (داعش) الامر الذي يتطلب استعادة الامن واستمراريته في تلك المناطق.

واضاف ان الاجتماع شهد ايضا مداخلة من منسق عمليات التحالف الدولي الجنرال جون الن الذي تناول استراتيجية التحالف في مواجهة الفكر المتطرف لدى (داعش) عبر ابعاد متعددة مشيرا الى ان المداخلات من جميع الدول كانت تصب في دعم العراق وتوجه الحكومة العراقية في محاربة الجماعات الارهابية.

وقال الشيخ صباح الخالد ان الاجتماع شهد نقاشا معمقا حول السبل الكفيلة بتجفيف منابع تمويل الجماعات الارهابية والحد من تدفق المقاتلين الاجانب مشيرا الى ان ممثلي دول التحالف عرضوا النتائج التي تحققت خلال الاشهر التسعة الماضية في الحرب ضد تنظيم (داعش).

أضف تعليقك

تعليقات  0