مجازر للنظام بحلب وإدلب واليرموك وجيش الفتح يتوعد

سقط عشرات القتلى في سوريا اليوم جراء إلقاء الطيران الحربي للنظام براميل متفجرة على عدة مناطق في كل من حلب وإدلب (شمال البلاد) ودرعا (جنوبا) ومخيم اليرموك بالقرب من دمشق.

من جهته، توعد جيش الفتح بإدلب بمواصلة تقدمه نحو الساحل السوري ومواجهة تنظيم الدولة الإسلامية بريف حلب الشمالي. في غضون ذلك، تمكن حزب الله اللبناني من السيطرة على عدة تلال في القلمون بريف دمشق.

وأفاد مراسل الجزيرة بأن عشرين شخصا على الأقل قتلوا -بينهم سبعة أطفال ونساء- وأصيب العشرات بجروح جراء إلقاء الطيران المروحي التابع لقوات النظام براميل متفجرة على الأحياء السكنية في مدينة تل رفعت بريف حلب.

وذكرت شبكة سوريا مباشر أن قتلى وجرحى سقطوا جراء إلقاء قوات النظام برميلا متفجرا على مدينة حربل بريف حلب.

وقتل خمسة آخرون -بينهم ثلاثة نساء- بالإضافة إلى إصابة آخرين جراء إلقاء برميل متفجر على مدرسة تأوي نازحين في قرية إحرص بريف حلب.

أما في حلب المدينة، فقد أفادت الشبكة السورية لحقوق الإنسان بسقوط 13 قتيلا إلى جانب عشرات الجرحى جراء قصف الطيران الحربي للنظام حي جب القبة بحلب. وذكرت الشبكة أن ثمانية قتلى آخرين سقطوا جراء استهداف الطيران بلدة كفر سجنة في ريف إدلب.

كما قتلت امرأة وأصيب آخرون جراء قصف بلدة الغارية الشرقية في ريف درعا (جنوب البلاد) بالبراميل المتفجرة.

من جانب آخر، قالت مصادر لمراسل الجزيرة إن الطائرات المروحية التابعة للنظام السوري ألقت ستة براميل متفجرة فجر اليوم، على مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين (جنوبي دمشق)، مما أدى إلى إصابة العديد من المدنيين بجروح، وألحق دمارا كبيرا في الأبنية والممتلكات.

يذكر أن قوات النظام السوري تفرض حصارا على الأحياء الجنوبية لدمشق، بما فيها مخيم اليرموك، وتقصفها بشكل يومي، ما يتسبب في سقوط ضحايا في صفوف المدنيين.

أضف تعليقك

تعليقات  0