(كامكو للاستثمار): ارباح الربع الاول لم تحافظ على المعنويات الايجابية باسواق الخليج

قالت شركة كامكو للاستثمار ان الأجواء السلبية سادت أسواق الأسهم الخليجية خلال شهر مايو الماضي ولم تفلح أرباح الربع الأول الضعيفة للغاية من الحفاظ على معنويات المستثمرين الإيجابية الملحوظة خلال الشهر السابق.

واضافت الشركة في تقريرها الصادر اليوم عن اداء البورصات الخليجية خلال مايو الماضي ان أرباح الربع الأول في معظم الأسواق الخليجية شهدت نموا هامشيا مع تفاقم الحالة المعنوية السلبية للمستثمرين بسبب اتجاه أسعار النفط اضافة الى عوامل خارجية اخرى كالمخاوف بشأن اليمن والوضع في اليونان وانخفاض سعر الدولار الأمريكي نسبيا.

وعن سوق الكويت للاوراق المالية (البورصة) قال التقرير انه شهد ركودا حادا خلال شهر مايو الماضي حيث بقي المستثمرون في حالة ترقب لأوضاع السوق مما أدى إلى انخفاض نشاط التداول مبينا انه السوق شهد تراجعا منذ بداية شهر مايو عقب نتائج الأرباح السلبية التي تسببت في اضعاف معنويات المستثمرين.

واضاف ان أرباح الشركات المدرجة في السوق لفترة الربع الأول تراجعت بنسبة اثنين في المئة لتصل إلى 3ر492 مليون دينار مقارنة مع 5ر502 مليون دينار خلال الربع الاول من سنة 2014 مشيرا الى ان غالبية الشركات ذات العلاقة بالقطاع النفطي سجلت تراجعا حادا في أرباح الربع الأول.

وعن السوق السعودية قال التقرير انه بعد الارتفاع الكبير الذي سجله المؤشر خلال أبريل الماضي شهد السوق عمليات جني أرباح خلال شهر مايو الماضي ادت إلى انكماش السوق بنسبة 5ر1 في المئة مشيرا الى حالة من الفرحة العارمة سادت السوق بعد السماح للمستثمرين الأجانب بالاستثمار في سوق الأسهم السعودية والذي يتوقع أن يبدأ اعتبارا من 15 يونيو الجاري.

واضاف التقرير ان السوق السعودي يبقى الرائد على مستوى أسواق الأسهم الخليجية من ناحية أدائه منذ بداية العام وحتى شهر مايو الماضي اذ سجل ارتفاعا بنسبة 3ر16 في المئة نهاية شهر مايو الماضي.

وبالنسبة للامارات العربية المتحدة ذكر التقرير ان مؤشر سوق أبو ظبي للأوراق المالية تراجع بنسبة 6ر2 في المئة خلال مايو الماضي مسجلا ثالث أكبر انخفاض بالمقارنة مع أداء مؤشرات أسواق الأسهم الخليجية الأخرى.

وقال التقرير ان سوق قطر شهد اقل نسبة انخفاض على أساس شهري خلال شهر مايو الماضي إذ سجل مؤشر بورصة قطر العام انخفاضا بنسبة واحد في المئة مبينا ان جلستي ال27 و28 مايو الماضي شهدتا اكبر ترجع بعد توارد الأنباء المتعلقة بالفيفا مما هز ثقة المستثمرين في الاقتصاد القطري.

واضاف التقرير ان مؤشر بورصة البحرين استمر في الانخفاض خلال شهر مايو متراجعا بنسبة 9ر1 في المئة على الرغم من أن البورصة شهدت ارتفاعا في نشاط التداول على أساس شهري وهو ما يعتبر استثناء مقارنة بأسواق الأسهم الخليجية الأخرى.

واشار التقرير الى ان سوق مسقط للأوراق المالية بقي السوق الوحيد الذي سجل أداء إيجابيا خلال شهر مايو حيث سجل المؤشر العام لسوق مسقط عوائد شهرية إيجابية بنسبة واحد في المئة ليحقق مكاسب إيجابية منذ بداية العام وحتى شهر مايو بنسبة 7ر0 في المئة في نهاية شهر مايو.

أضف تعليقك

تعليقات  0