أوباما يحذر من تبعات تعنت نتنياهو تجاه الدولة الفلسطينية

كشفت مقابلة تلفزيونية مع باراك أوباما أنه يتخذ خطا متشددا مع إسرائيل، الأمر الذي يعزز التوقعات بأنه في حال عدم حدوث انفراج حقيقي في المحادثات بين الفلسطينيين والإسرائيليين، فإن الإدارة الأميركية ربما لن تقف حجر عثرة في مجلس الأمن إذا ما عُقد العزم على التصويت لدولة فلسطينية.

وذكرت صحيفة لوس أنجلوس تايمز أن أوباما أوضح في مقابلة مع القناة الثانية الإسرائيلية أن إدارته "حتى هذه المرحلة" قد سحقت وأعاقت أي محاولات لإعلان دولة فلسطينية في أروقة مجلس الأمن، واستطرد بالقول إنه من الصعب على الولايات المتحدة أن تستمر في مطالبة الفلسطينيين بالتحلي بروح صادقة في التفاوض في وقت لا يتحلى الطرف الآخر (إسرائيل) بتلك الروح.

ووصفت الصحيفة تصريحات أوباما بأنها هي آخر المؤشرات التي تصدر عنه، وتوحي بضرورة أن تعيد الولايات المتحدة التفكير في موقفها من عملية السلام في الشرق الأوسط إذا كانت تريد الحفاظ على مصداقيتها على الساحة الدولية.

ورأت الصحيفة أن موقف أوباما نابع بشكل واضح من مواقف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي اتخذ من شعار "لا دولة فلسطينية" دعاية انتخابية له، رغم أنه تراجع عن ذلك في مرحلة لاحقة.

أضف تعليقك

تعليقات  0