وفاة طفلين اختناقا داخل مركبة في المدينة المنورة

قضى طفلان، سعودي عمره عامان، وإماراتي ثلاث سنوات، اختناقا داخل مركبة تقف أمام منزل أسرة أحدهما في المدينة المنورة أمس الأول، متأثرين بالصدمة الحرارية. وتفصيلا تسلل الطفلان، إبراهيم، وعبدالله من المنزل وقت الظهيرة، ليركبا المركبة وانغلق الباب عليهما، وعثر عليهما ذووهما في وقت لاحق متوفيين داخل المركبة، ليتم نقلهما إلى المستشفى الذي أرجع سبب الوفاة لتعرضهما لضربة شمس.

ويجتمع الطفلان بصلة قرابة، ويسكنان في مبنى واحد ، فيما سجل والداهما قناعتهما بأسباب الوفاة، وسمحت الجهات المختصة بدفنهما، حيث دفنا أمس في بقيع الغرقد بعد الصلاة عليهما بالمسجد النبوي.

فيما ناقش رئيس العناية المركزة في مستشفى النساء والأطفال بالمدينة المنورة الدكتور عبدالرحمن الحجيلي، الوفاة للصدمة الحرارية حيث تعرض الطفلان لحرارة عالية وارتفاع في نسبة الرطوبة، وعدم وجود تيار هوائي يساعد في عملية التبخير.

ونبه إلى أن الصدمة الحرارية عبارة عن ارتفاع درجة الحرارة المحيطة للجسم لفترة زمنية يفقد الجسم بعدها قدرته على السيطرة على درجة حرارة الجسم من خلال مركز التحكم بالدماغ، مما يؤدي إلى زيادة توسع الأوعية الدموية مع نقص كمية الدم المتدفق من عضلة القلب، ما يؤدي إلى نقص وصول الدم إلى أعضاء الجسم الحساسة مثل الدماغ والكبد والرئة والكلى، داعيا إلى أهمية عدم إهمال مراقبة الأطفال.

كيف ؟ قدم رئيس العناية المركزة في مستشفى النساء والأطفال بالمدينة المنورة الدكتور عبدالرحمن الحجيلي، تفسيرا علميا لما أصاب الطفلين نتيجة الصدمة الحراراية Heat Stroke.

1. فقدان الدماغ قدرة السيطرة على درجة حرارة الجسم

2.زيادة توسع الأوعية الدموية مع نقص كمية الدم المتدفق

3. نقص وصول الدم إلى الدماغ والكبد والرئة والكلى

أضف تعليقك

تعليقات  0