مسؤول سابق في الاتحاد الدولي لكرة القدم يعترف بتلقي رشاوى


أظهرت وثائق كشفت محكمة في نيويورك النقاب عنها ان مسؤولا سابقا في الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) اعترف بقبول رشاوى خلال عملية اختيار الدولة المضيفة لكأسي العالم في عامي 1998 و 2010.

واشارت وثائق المحكمة التي نشرت الليلة الماضية الى ان العضو السابق في اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي تشاك بليزر الذي كان يواجه عقوبة السجن 20 عاما بتهمة غسل الأموال والاحتيال اعترف أمامها في عام 2013 بأنه مذنب في التهم الموجهة إليه وبات منذ ذلك الحين شاهدا متعاونا.

وجاء في الوثائق نقلا عن بليزر انه "من بين أمور أخرى اتفقت مع أشخاص آخرين حوالي عام 1992 على تسهيل قبول رشوة بالتزامن مع اختيار الدولة المضيفة لكأس العالم 1998" الذي أقيم في فرنسا.

وأضاف بليزر في وقت لاحق "أنا وآخرون في اللجنة التنفيذية للفيفا وافقنا على قبول الرشاوى بالتزامن مع اختيار جنوب افريقيا الدولة المضيفة لنهائيات كأس العالم 2010".

وأكد شاهدان آخران وهما من الشخصيات المعروفة في (فيفا) تصريحات بليزر وفقا لفريق عمل النيابة العامة الأمريكية.

يذكر ان الشهود المتعاونين عادة ما يعفون من عقوبة السجن في الولايات المتحدة.

أضف تعليقك

تعليقات  0