الكويت تجدد تأكيد التزامها بالقرار الاممي الخاص بمنع انتشار أسلحة الدمار الشامل

اكد القائم بالاعمال في سفارة دولة الكويت لدى الاردن نايف الطيار اليوم التزام بلاده بقرار الامم المتحدة 1540 لسنة 2004 الخاص بمنع انتشار الاسلحة النووية والكيميائية والبيولوجية.

وقال الطيار في تصريح له بعد ان مثل دولة الكويت في ورشة عمل اختتمت الليلة الماضية وخصصت للبحث في تطبيق القرار الاممي ان دولة الكويت تلتزم بالقرار انطلاقا من ايمانها بأن الاسلحة النووية والكيميائية والبيولوجية تشكل تهديدا للسلم والامن الدوليين.

وأكد الطيار اهمية الورشة التي نظمها (مكتب شؤون نزع السلاح النووي وعدم انتشاره) التابع للامم المتحدة بالتعاون مع وزارة الخارجية الاردنية في توفير الفرصة الملائمة للمشاركين لتبادل الافكار والاراء ووجهات النظر وسبل التخطيط ووضع خارطة للاولويات والصعوبات العملية المحتملة اثناء تنفيذ القرار وطرق التغلب عليها.

وأوضح ان الورشة تمكن المشاركين من الاستفادة من الخبرات المشتركة في اطار معالجة التحديات التقنية والمساعدة في تحديد احتياجاتهم اللازمة لتنفيذ القرار 1540/2004 لمجلس الامن كما تمكنهم من المساعدة في تطوير خطط تنفيذ قرار المجلس.

وشارك في الورشة خبراء في مجال منع انتشار الاسلحة النووية مثلوا 17 دولة عربية وممثلون عن الدول المانحة وعن لجنة مجلس الامن رقم 1540 لسنة 2004 وعن فريق الخبراء التابع للجنة و11 منظمة اقليمية ودولية.

وشارك من الكويت ايضا الملحق الدبلوماسي نواف الانصاري.

وكان مجلس الامن التابع للامم المتحدة اتخذ في 28 ابريل 2004 بالاجماع القرار 1540 الذي يلزم الدول بموجب الفصل السابع من ميثاق الامم المتحدة بالامتناع عن تقديم الدعم بأي وسيلة من الوسائل الى الجهات من غير الدول في استحداث اسلحة نووية او كيميائية او بيولوجية ونظم ايصالها او حيازتها او صنعها او امتلاكها او نقلها او تحويلها او استعمالها.

 

أضف تعليقك

تعليقات  0