بهذا العمر.. تصوير الأشعة يقلل خطر سرطان الثدي

أظهرت دراسة طبية دولية واسعة النطاق نشرت في الولايات المتحدة، الأربعاء، أن النساء بين عمر 50 عاماً و69 اللواتي يجرين تصوير الثدي الإشعاعي مرة كل سنتين، تنخفض عندهن نسبة الإصابة بسرطان قاتل في الثدي بنسبة 40 %.

وشارك في هذه الدراسة المنشورة في مجلة نيو إنغلاند جورنال أوف ميدسين" خبراء من 16 دولة عملوا على تقييم الآثار الإيجابية وتلك السلبية للأساليب المختلفة لتشخيص سرطان الثدي، استناداً إلى تحليل نتائج 11 اختباراً عيادياً و40 دراسة.

وجرت هذه الأعمال بتنسيق الوكالة الدولية للأبحاث حول السرطان التابعة لمنظمة الصحة العالمية. وقال ستيفن دوفي الأستاذ في جامعة كوين ماري في لندن، وأحد معدي الدراسة نأمل أن تكون هذه الخلاصات المهمة عامل تأكيد لنساء العالم أن تصوير الثدي الاشعاعي ينقذ الحياة، وأنه أداة مهمة جداً للتشخيص المبكر وتقليل نسبة الوفيات.

وبحسب الدراسة، فإن النتائج الأفضل للتصوير الإشعاعي تسجل في الفئة العمرية بين 50 و69، أما لدى النساء الأربعينيات فإن النتائج ليست بهذه الأهمية نفسها.

ورغم كفاءة التصوير الاشعاعي، شددت الدراسة على ضرورة مواصلة الجهود في البحث عن طرق تشخيص أخرى، مثل التقنية الواعدة التي تعتمد التصوير بالأبعاد الثلاثة.

ومن خلاصات الدراسة أيضاً، أن فوائد التصوير بالأشعة أكثر من أضراره، التي يمكن أن تكون تشخيصاً خطأ، أو حتى إمكانية الإصابة بسرطان بسبب التعرض للأشعة. وبلغ عدد ضحايا سرطان الثدي في العالم 521 ألفاً عام 2012، بحسب أرقام منظمة الصحة العالمية.

أضف تعليقك

تعليقات  0