الجامعة العربية تطالب بالزام اسرائيل لتنفيذ التزاماتها تجاه القدس

طالبت جامعة الدول العربية اليوم المجتمع الدولي بالزام اسرائيل لتنفيذ قرارات الشرعية الدولية ذات العلاقة بمدنية القدس المحتلة. ودعت الجامعة العربية في بيان بمناسبة الذكرى ال48 لاحتلال مدينة القدس الى وقف اجراءات التهويد والاستيطان والتهجير القسري للمقدسيين والعمل على تحقيق الانسحاب الاسرائيلي من الأراضي العربية المحتلة على خط الرابع من يونيو 1967.

ودعت كذلك الى تحقيق حل الدولتين واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة والقابلة للحياة وعاصمتها القدس الشرقية.

ودانت الجامعة بشدة انتهاكات اسرائيل في المدينة المحتلة مؤكدة أن أي اجراء فيها باطل ولاغ ولا يعتد به وفق ما نصت عليه قرارات الشرعية الدولية لاسيما قرار مجلس الأمن الدولي الصادر في مايو 1968. كما حذرت من خطورة المساس بالمقدسات المسيحية والاسلامية في القدس وهويتها العربية فهي خط أحمر لا يجب تجاوزه مشيرة الى عمليات تهويد تاريخ القدس وتزييفه بتغيير أسماء قراها وبلداتها وشوارعها وأزقتها من مسمياتها العربية الى مسميات عبرية.

وذكرت أن الهجمة الاسرائيلية تتصاعد تجاه المقدسات الاسلامية والمسيحية مع استهداف كامل للمسجد الأقصى المبارك وانتهاك حرمته باقتحامات يومية للمتطرفين من ساسة ورجال دين ومستوطنين وبحماية قوات جيش وشرطة اسرائيل.

واشارت الى مواصلة سلطات الاحتلال سن قوانين وقرارات عنصرية تصب في ضرب الاقتصاد الفلسطيني في القدس المحتلة وافقار أهلها بفرض الضرائب عليهم وعرقلة أية تنمية اقتصادية توفر فرص عمل لاهل القدس وشل التجارة فيها.

وأوضحت أن سلطات الاحتلال تقوم بالتحكم والسيطرة على السياحة في المدينة المقدسة وتعمد الى توجيه الأفواج السياحية الى الأسواق التجارية الاسرائيلية ومنع الأفواج السياحية من التوجه للأسواق الفلسطينية في مدينة القدس المحتلة "في ممارسة عنصرية وتمييزية صارخة.

أضف تعليقك

تعليقات  0