إيران الصاروخية تدحض إدعاءاتها السلمية


تدعي إيران أن برنامجها النووي سلمي، لكن تعزيز ترسانتها الصاروخية القادرة على حمل رؤوس نووية يدحض هذه الادعاءات.

إعداد عبد الاله مجيد: تواصل إيران تطوير صواريخ باليستية يمكن أن تحمل أسلحة نووية رغم استمرار محادثاتها النووية مع المجموعة 5 + 1، بحسب تقدير قدمته وزارة الدفاع الاميركية إلى لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ.

تنازل كبير لاحظ رون ديانتيس، عضو لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب عن الحزب الجمهوري، أن المحاثات النووية لا تتناول برنامج إيران الصاروخي، واصفًا ذلك بأنه "تنازل قد يكون أكبر من التنازلات التي قُدمت بشأن منشأة فوردو ومفاعل آراك للماء الثقيل والتنازلات الأخرى بشأن استخدام أجهزة طرد متطورة".

وقال مايكل ايزنشتادت، مدير برنامج الدراسات العسكرية والأمنية في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى: "كان من الأفضل إدراج قضية الصواريخ في المفاوضات، وعدم ادراجها يؤكد الحاجة إلى معالجة نشاط إيران السابق في مجال التسلح".

وكان معهد هدسون للأبحاث في واشنطن أقام قبل ايام ندوة حول برنامج إيران الصاروخي، مع التركيز على التهديدات التي تشكلها اسلحة إيران التقليدية وغير التقليدية لاستقرار منطقة الشرق الأوسط.

أكبر ترسانة وفي العام 2013، قال رئيس الاستخبارات الوطنية جيمس كلابر، خلال إفادة في الكونغرس: "إيران ستختار على الأرجح صاروخًا باليستيًا بوصفه طريقتها المفضلة لايصال سلاح نووي إلى هدفه".

اضاف: "لدى إيران أكبر ترسانة من الصواريخ الباليستية في الشرق الأوسط، تزيد حجم ترسانتها من الصواريخ الباليستية ومداها وتطورها".

ولفت البروفيسور ديفيد كوبر، رئيس قسم شؤون الأمن القومي في كلية الحرب التابعة للبحرية الاميركية، إلى أن إيران تقول إن برنامج اسلحتها النووية برنامج سلمي، "لكن الصواريخ تروي قصة أخرى، فلدى إيران قوة صاروخية على درجة عالية من الاقتدار، وطبيعة هذه البرامج ونطاقها يدحضان ادعاءات إيران بشأن نياتها النووية السلمية".

أضف تعليقك

تعليقات  0