مسؤولة اممية تشيد بجناح الكويت ورسالته في معرض (اكسبو ميلانو 2015)

أشادت المديرة التنفيذية لبرنامج الأغذية العالمي ارثرين كازين بجناح دولة الكويت في معرض (اكسبو ميلانو 2015) ورسالته التي تجسد نهضة البلاد ودورها الريادي وعطائها السخي في العمل الانساني والتنموي.

وأعربت كازين في كلمة خلال فعالية الليلة الماضية بجناح الكويت بالمعرض عن دور الدولة بقيادة سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح في مجال العمل الانساني العالمي عن سعادتها واعتزازها بالمشاركة بهذه الفعالية مشيرة الى ما شهده جناح الكويت من قدرة مدهشة في تحدي الطبيعة والتغلب على ندرة المياه وتحقيق الاكتفاء المائي بشكل غير مسبوق.

كما أعربت خلال الفعالية التي اقيمت بمبادرة ورعاية من سفير دولة الكويت لدى إيطاليا الشيخ علي خالد الجابر الصباح عن فخرها بالتعاون مع الكثير ممن يساعدون برنامج الأغذية العالمي على اطعام العالم.

وشددت على ضرورة الاقرار بأنه من دون المياه لم يكن ممكنا القيام بهذه المهمة الانسانية ومن غير المياه النقية لا يمكن تحقيق الصحة ولا التغلب على الجوع وآثاره.

وأشارت بهذا الصدد الى المشروعات الكثيرة التي تقيمها دولة الكويت في دعم التنمية في الدول النامية والمجتمعات الفقيرة حول العالم ببناء البنى التحتية لاسيما في مجال المياه والري اعتمادا على تجربتها الناجحة وخبرتها الخاصة في هذا المجال الحيوي.

وأعربت عن اعجابها الشديد بالتواجد في جناح الكويت للتعبير عن تقديرها وامتنانها ازاء سخاء العطاء والدور الريادي لسمو أمير البلاد واستحقاقه تكريم الأمم المتحدة بمنح سموه لقب (قائد للعمل الانساني).

وأكدت ان هذا التكريم الذي لم يمنح لزعيم آخر في العالم يمثل عرفانا لدور سمو امير البلاد الحاسم وجهده لإغاثة المحتاجين وبينهم الشعب السوري الذي لم يعقد من أجله مؤتمر دولي واحد أو مؤتمرين بل ثلاثة مؤتمرات متعاقبة للمانحين بدولة الكويت.

وقالت ان قيادة سمو أمير البلاد للعمل الانساني هي التي حالت دون أن يخيم الصمت على معاناة الشعب السوري ولولاها ما سمع لها السوريون صدى.

وأشارت الى تأكيد سموه على ضرورة ألا يقع الشعب ضحية للأزمة السورية مهما طال أمدها بل ينبغي أن يحصلوا على الغذاء والمأوى مؤكدة أن المجتمع الدولي لم يكن لينسى هذه القيادة في الاستجابة لهذه المأساة الانسانية الكبرى.

وأعربت المسؤولة الأممية عن امتنان برنامج الأغذية العالمي البالغ للدعم الكبير الذي يتلقاه من دولة الكويت التي كانت دائما سخية حتى أصبحت احدى أكبر الجهات المانحة للعمليات الانسانية لاسيما في السنوات الثلاث الماضية.

وشددت على رغبتها بأن تعبر باسم كل ضحايا الأزمات الانسانية وكل من يتلقى هذا الدعم الحيوي عن تقديرها العميق لكل ما تفعله دولة الكويت بقيادتها الحكيمة بسخاء معربة عن سعادتها بإقامة البرنامج معرضا عالميا للصور بفضل تعاون سفير دولة الكويت لدى ايطاليا الشيخ علي الخالد الصباح من أجل ابراز دور الكويت الانساني وكرم شعبها الذي يحظى باحترام المجتمع الانساني بأسره.

ومن جانبه رحب الشيخ الخالد في كلمة له بمناسبة مشاركة المديرة التنفيذية كضيفة شرف في الفعالية التي تقيمها سفارة الكويت ضمن فعاليات جناح الكويت في معرض (اكسبو ميلانو 2015) لتوصيل رسالتها الحضارية والانسانية للعالم.

وأكد الشيخ الخالد أهمية الدور الريادي والسباق الذي يقوم به صاحب السمو أمير البلاد بمبادراته العديدة وتصدره قيادة العمل الانساني الذي نال اعتراف العالم بحصول سموه على لقب (قائد للعمل الانساني) واختيار الكويت (مركزا للعمل الانساني) تقديرا لسياستها الراسخة في مساعدة الشعوب والمجتمعات النامية والفقيرة حول العالم دون أي هدف أو مقابل سياسي.

وأشار الى المبادرة التي افضت إلى انشاء الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية وهو الأول من نوعه لدعم التنمية عبر قيامه بتمويل مئات المشروعات في مختلف المجالات التي كلفت حتى الآن أكثر من 17 مليار دولار كترجمة لرؤية قيادة الكويت وقيم وشيم شعبها الانسانية الأصيل.

وأوضح أن اقامة هذه الفعالية في جناح الكويت في (اكسبو ميلانو) والذي جسد بمهارة يلمسها كل يوم آلاف الزوار هذه الاسهامات المشهودة تهدف الى ابراز رسالة حضارة وتضامن وسلام الى شعوب العالم.

وقال الشيخ الخالد ان مشاركة مديرة البرنامج والشهادة التي قدمتها تعكس عمق التعاون والشراكة الواسعة في مجال العمل الانساني بين الكويت وبين برنامج الأغذية العالمي باعتباره أهم منظمة للإغاثة الدولية وقت الكوارث.

وأكد دعم الكويت القوي على ضوء سياسة وموقف حضرة صاحب السمو أمير البلاد قائد العمل الانساني للبرنامج الذي يعد أكبر منظمة دولية متلقية لمنح ومساعدات الكويت لصالح اللاجئين والمشردين وأطفال المدارس والأمهات حول العالم.

وأشاد السفير الخالد بجهود المديرة التنفيذية لبرنامج الأغذية العالمي كازين في حشد وتعبئة المساعدات الانسانية لمساعدة عشرات الملايين في أقصى بقاع الارض لاسيما ضحايا العنف والصراع الدموي في سوريا.

وأشار الى ان الشراكة بين الكويت وبرنامج الأغذية العالمي تشكل نموذجا ممتازا للتعاون في العمل الانساني كأساس لبناء السلم والأمن والاستقرار العالمية.

أضف تعليقك

تعليقات  0