البابا: العالم يشهد مناخ حرب عالمية ثالثة يؤججه دعاة الصدام بين الحضارات

 أبدى بابا الفاتيكان فرنسيس بمناسبة زيارته الخاطفة إلى البوسنة أمس قلقه من «مناخ الحرب» السائد في العالم، ودعا إلى السلام والمصالحة بين البوسنيين الذين لم تندمل جراح بلادهم بعد مرور عقدين على الحرب بين مجموعاتها لكنها تعتبر رمزا للتعايش بين الثقافات والديانات.

وقال البابا أمام نحو 65 ألف شخص احتشدوا في الملعب الأولمبي الفسيح في العاصمة سراييفو: «إنها أشبه بحرب عالمية ثالثة تشن بشكل متفرق، وفي سياق عولمة الاتصالات نشعر بمناخ حرب. هناك من يريد خلق هذا المناخ وتأجيجه عمدا، خصوصًا أولئك الذين يسعون إلى (إثارة) الصدام بين مختلف الثقافات والحضارات، وأيضا أولئك الذين يراهنون على الحروب لبيع أسلحة».

لكن الحرب كما قال تعني أيضا «الدمار والكثيرين الذين تحطمت حياتهم. تعلمون ذلك جيدا لأنكم اختبرتم ذلك هنا فعلا، كم من المعاناة وكم من الدمار والألم». وكان البابا الأرجنتيني خورخي برغوغليو قال بعيد وصوله صباح أمس إلى العاصمة البوسنية: «إن سراييفو والبوسنة لهما مغزى خاص بالنسبة لأوروبا وللعالم أجمع».

وقال في أول خطاب له خلال الزيارة إن تعايش المجموعات الثلاث التي تنتمي إلى طوائف مختلفة «يشهد للعالم أجمع أن التعاون بين مختلف الإثنيات والديانات من أجل الخير العام أمر ممكن». وأضاف متوجها إلى الرئيس البوسني الحالي ملادن إيفانيتش أنه يتوجب مزيد من العمل بخاصة هنا في البوسنة. وملادن إيفانيتش يمثل المكون الصربي داخل الرئاسة الثلاثية (الصرب، الكروات، المسلمون) علما بأن ممثلي المكونات الثلاثة يتناوبون مداورة على الرئاسة. وشدد البابا على «ضرورة» المساواة بين جميع المواطنين أمام القانون وفي تطبيقه.

ومن جهته، أكد الرئيس إيفانيتش أن السلطات البوسنية المتعددة الإثنيات «مستعدة للعمل من أجل الحد من النزعات القومية»، وطلب من البابا «دعمه التام» لمساعدة البوسنة والدول الأخرى في البلقان في سعيها للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي. ورد البابا بقوله إن البوسنة «جزء لا يتجزأ من أوروبا»، داعيا المجتمع الدولي وبخاصة الاتحاد الأوروبي إلى مساعدة هذا البلد في مساره الأوروبي، وقال إن هذا التعاون «أساسي».

ثم توجه البابا فرنسيس إلى الملعب الأولمبي بسيارته «بابا موبيل» المكشوفة وهو يحيي الجماهير ويقبل الأطفال الذين يقربون منه كعادته أثناء تنقلاته. وقال برانيمير فويتشا (50 عاما) وهو طبيب من كيسلياتش (وسط) موجود في الملعب مع زوجته وأولاده الثلاثة: «جئت إلى هنا لأنني أتمنى أن يعم السلام في العالم أجمع وأن تتوقف الحروب والكراهية».

وقال البابا للصحافيين أثناء الرحلة: «سراييفو المسماة قدس الغرب مدينة عانت كثيرا في التاريخ وباتت على طريق صحيح للسلام، لذلك أقوم بهذه الرحلة كمؤشر سلام وللصلاة من أجل السلام». يذكر أن حرب البوسنة (1992 - 1995) أوقعت نحو مائة ألف قتيل إضافة إلى أكثر من مليوني نازح ولاجئ، أي أكثر من نصف التعداد السكاني للبلاد. وبعد مرور عشرين سنة على توقيع اتفاقات دايتون (الولايات المتحدة) التي وضعت حدا لتلك الحرب بين الصرب الأرثوذكس والكروات الكاثوليك والمسلمين البوسنيين، باتت المدينة تعيش في سلام لكنها تبدو في حالة جمود دون مصالحة حقيقية على الرغم من الجهود الكثيرة المبذولة في صفوف الشعب.

وقالت كاترينا دزريك، وهي كرواتية بوسنية جاءت لتستقبل البابا: «إن البوسنة بحاجة إلى رسالة السلام التي سيوجهها البابا نظرا إلى استمرار انعدام الثقة بين أطياف هذا البلد». وكتب البابا في رسالة وجهها الاثنين الماضي إلى سكان سراييفو: «آتي إليكم لأعبر عن دعمي للحوار المسكوني والحوار بين الأديان وللتشجيع خاصة على تعايش سلمي في بلدكم».

وتوجت الزيارة الخاطفة التي استمرت نحو عشر ساعات، بلقاء بين الأديان مع ممثلين عن المسيحيين الكاثوليك والأرثوذكس والمسلمين واليهود. وكان الكاردينال بييترو بارولين سكرتير دولة الفاتيكان، أي ما يوازي رئيس الوزراء، قال أول من أمس عبر إذاعة الفاتيكان: «إن البابا يذهب إلى هذه المدينة التي اعتبرها القديس يوحنا بولس الثاني بمثابة قدس أوروبا، كحاج للحوار والسلام».

يذكر أن المسلمين يشكلون الغالبية (نحو 40 في المائة) من التعداد السكاني للبوسنة، يليهم الأرثوذكس الصرب (31 في المائة) ثم الكاثوليك (10 في المائة) وجميعهم تقريبا من الكروات. أما اليهود فلم يعودوا سوى أقلية صغيرة. وجاءت زيارة البابا إلى سراييفو في سياق وضع أمني دقيق للغاية بحيث تعتبر هذه الزيارة برأي بعض الخبراء تحديا كبيرا للقوات الأمنية. ودعا متشددون يؤكدون انتماءهم إلى تنظيم «داعش» إلى القتال في منطقة البلقان، وذلك في شريط فيديو تناقلته الصحافة المحلية أول من أمس عشية زيارة البابا. وبمناسبة الزيارة البابوية تم نشر نحو خمسة آلاف شرطي أمس في سائر أرجاء العاصمة البوسنية.

أضف تعليقك

تعليقات  0