اردوغان يدعو الأحزاب السياسية للتصرف بمسؤولية للحفاظ على استقرار تركيا

دعا الرئيس التركي رجب طيب اردوغان اليوم الأحزاب السياسية إلى التصرف بمسؤولية في أعقاب الانتخابات التشريعية التي لم ينجح فيها أي حزب في حصد أغلبية مطلقة تمكنه من تشكيل حكومة بمفرده.

وقال اردوغان في بيان إن قرار شعبنا فوق كل شيء.. أعتقد أن كل الأحزاب ستقيم النتائج التي لا تتيح الفرصة لأي حزب لتشكيل حكومة حزب واحد بصورة سليمة وواقعية.

ودعا الرئيس التركي الأحزاب السياسية إلى التصرف بمسؤولية وإظهار الوعي اللازم من اجل الحفاظ على الأمن والاستقرار والدفاع عن المكتسبات الديمقراطية في البلاد. كما أعرب اردوغان عن شكره للشعب التركي على مشاركته الفاعلة بالانتخابات مشيرا إلى أن ارتفاع نسبة الإقبال على الصناديق عكس إرادة الشعب الديمقراطية.

على صعيد متصل دعا نائب رئيس الوزراء التركي بولنت ارينج أحزاب المعارضة الفائزة بمقاعد بالبرلمان التركي إلى تشكيل حكومة ائتلافية.

وقال ارينج في مؤتمر صحفي قبيل اجتماع لحزب العدالة والتنمية لتقييم نتائج الانتخابات إن الأحزاب المعارضة الثلاثة الشعب الجمهوري والحركة القومية والشعوب الديمقراطي تكاتفت من اجل إحباط تقدم حزب العدالة والتنمية.

وأضاف أن الأحزاب الثلاثة اتفقت على دعم تجاوز حزب الشعوب الديمقراطي للحاجز الانتخابي داعيا حزبي الشعب الجمهوري والحركة القومية إلى التحالف مع الشعوب الديمقراطي لتشكيل حكومة ائتلافية.

وأكد أن مشروع تحالف حزبه مع الحركة القومية لتشكيل الحكومة القادمة لا يزال قائما مشيرا الى أن مسؤولي الحزب سيبحثون جميع السيناريوهات المحتملة.

وأوضح أن حزب العدالة والتنمية مستعد للقيام بواجبه تجاه خدمة الشعب التركي قائلا لنمنح الفرصة لهؤلاء الأحزاب بتشكيل الحكومة وعندما يستنجدوا بنا فإننا سنلبي طلب شعبنا بالتأكيد.

من جانبه استبعد نائب رئيس الوزراء التركي نعمان كورتولموش الدعوة إلى انتخابات برلمانية مبكرة في تركيا مضيفا أن تحالفا من دون حزب العدالة والتنمية أمر غير ممكن.

وأكد كورتولموش في مؤتمر صحفي بمقر حزب العدالة والتنمية إمكانية قيام رئيس الوزراء التركي احمد داود اوغلو بتشكيل حكومة خلال الفترة القانونية.

ومن المقرر أن يبحث الاجتماع بمقر حزب العدالة والتنمية بحضور اردوغان وأوغلو تقييم نتائج الانتخابات التي أظهرت خسارة حزبهما العدالة والتنمية الحاكم الأغلبية المطلقة في البرلمان الذي يضم 550 مقعدا بعد فزر أكثر من 99 بالمئة من أوراق الاقتراع.

وكان الرئيس التركي يأمل بأن يحقق حزب العدالة والتنمية الذي أسسه نجاحا كاسحا في الانتخابات يتيح له تعديل الدستور ومنح نفسه سلطات موسعة.

وتشير النتائج حتى الآن إلى فوز حزب العدالة والتنمية الحاكم بنحو 81ر40 بالمئة من الأصوات مقابل نحو 01ر25 بالمئة لحزب الشعب الجمهوري المعارض الرئيسي في البلاد و36ر16 بالمئة للحركة القومية و06ر13 بالمئة لحزب الشعوب الديمقراطي ذي الأغلبية الكردية الذي يدخل البرلمان لأول مرة.

وفي حال فشل الأحزاب التركية في تشكيل حكومة ائتلافية يمنح القانون للرئيس التركي حق الدعوة إلى انتخابات برلمانية مبكرة بعد 45 يوما من إعلان النتائج.

أضف تعليقك

تعليقات  0