مقتل 49 مدنيا "في غارات حكومية" على بلدة في إدلب

قتل 49 مدنيا، بينهم ستة أطفال، في غارات جوية نفذتها طائرات تابعة للحكومة السورية على مدينة إدلب في شمال البلاد، بحسب تقارير ناشطين.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، ومقره بريطانيا، إن الصواريخ ضربت ميدانا عاما في بلدة الجانودية التي يسيطر عليها المسلحون المعارضون.

وتقع البلدة غربي محافظة إدلب، حيث فقدت قوات الحكومة السورية سيطرتها على بعض الأرض أخيرا.

ووصف رئيس المرصد، رامي عبد الرحمن الميدان مكان القصف بأنه "ميدان عام، يتجمع فيه كثير من الناس حيث توجد بعض المحال.

ونقلت عنه وكالة فرانس برس قوله إن النازحين من المناطق الأخرى في محافظة إدلب كانوا لجأوا إلى الجانودية.

وتقع البلدة شمال منطقة جسر الشغور، التي كانت قد وقعت هي الأخرى في أيدي تحالف للجماعات المسلحة المعارضة، يضم جبهة النصرة، الموالية لتنظيم القاعدة في 25 أبريل/نيسان، بعد أقل من شهر من سيطرة التحالف على عاصمة محافظة إدلب.

ويسعى المسلحون الآن للتقدم إلى محافظة اللاذقية على ساحل البحر الأبيض المتوسط، ومعقل الطائفة العلوية التي ينتمي إليها الرئيس السوري بشار الأسد.

ويؤكد كل من المرصد السوري ولجان التنسيقيات المحلية، وهي شبكة من الناشطين المعارضين، أن الطائرات الحكومية هي التي قصفت بلدة الجانودية الأثنين.

إلا أن لجان التنسيقيات رفعت عدد الضحايا الى 60 شخصا، وحذرت من أن العدد قابل للارتفاع لأن عشرات الجرحى هم حالة حرجة.

أضف تعليقك

تعليقات  0