اتفاق تبادل تجاري بين 26 دولة أفريقية ينتظر التوقيع في قمة شرم الشيخ

أعلن مسؤولون أفارقة مجتمعون في شرم الشيخ المصرية اليوم (الاثنين)، ان اتفاق التبادل الحر الثلاثي الاطراف التي تضم نصف دول افريقيا باتت مكتمل وجاهز للتوقيع.

وسيتم اطلاق هذا الاتفاق الذي يضم 26 دولة افريقية خلال قمة رؤساء الدول والحكومات يوم الاربعاء في شرم الشيخ. ويهدف الاتفاق الى وضع اطار لتعريفة جمركية تفصيلية تسهل حركة البضائع بين الدول الاعضاء.

وقال المدير العام لمجموعة افريقيا الشرقية بيتر كيغوتا الاتفاق مكتمل وجاهزة للتوقيع من قبل رؤساء الدول.

واكد وزير التجارة والصناعة المصري منير فخري عبد النور في كلمة ادلى بها امام الاجتماع التحضيري للقمة اليوم الاثنين ان الاتفاق على منطقة تجارة تبدأ من المتوسط الى رأس الرجاء الصالح خطوة هائلة.

واضاف ان هذه المنطقة ستجعل افريقيا موحدة" كما انها ستؤدي الى تطوير الانتاج وتزويد مواردنا بقيمة مضافة.

وكان مسؤولون افارقة قالوا الاحد ان هناك بعض النقاط الهامة في الاتفاق ما زالت عالقة.

واكد كيغوتا ان كل المسائل تم الاتفاق عليها ما زالت هناك بعض الامور الفنية ولكن الاتفاق في مجمله كامل الان.

وكانت بعض المخاوف اثيرت بشأن كيفية تسوية الخلافات التجارية او كيفية حماية المصنعين الصغار في بلدانهم عند سريان الاتفاق الجديد.

وستشهد قمة شرم الشيخ التي تتوج خمس سنوات من المفاوضات اطلاق منطقة التبادل الحر الثلاثية الاطراف التي تضم السوق المشتركة لدول جنوب وشرق افريقيا (كوميسا) ومجموعة شرق افريقيا ومجموعة التنمية لافريقيا الجنوبية، اي ما يزيد عن 625 مليون نسمة واكثر من الف بليون دولار من اجمالي الناتج المحلي.

وخلافا لآسيا واوروبا اللتين يقوم القسم الاكبر من بلدانهما بالمتاجرة في ما بينها، ما زالت البلدان الافريقية تعاني من التدابير البطيئة على الحدود واجراءات الجمارك والتكاليف التجارية الباهظة التي تفوق سواها في مناطق اخرى.

ومن الكاب الى القاهرة، كما قال السياسي والمستثمر البريطاني الكبير في قطاع المناجم سيسيل رودس في القرن التاسع عشر، ستضم مجموعة المناطق الثلاث جنوب افريقيا ومصر، وهما الاقتصادان الاكثر تطورا في القارة، وبلدانا حيوية مثل اثيوبيا وكينيا.

لكن تجدر الاشارة الى ان نيجيريا التي تسجل اكبر اجمالي ناتج محلي في افريقيا بفضل النفط، ليست عضوا في هذه المجموعة.

أضف تعليقك

تعليقات  0