السفير الدعيج يدشن مشاريع إنتاجية للاجئين سوريين في محافظات أردنية

دشن سفير دولة الكويت لدى الأردن الدكتور حمد الدعيج اليوم مشاريع أعدتها مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بتمويل كويتي لدعم اللاجئين السوريين والمجتمع الأردني في محافظتي الكرك والطفيلة جنوبي المملكة.

وبلغت قيمة مشاريع المفوضية نحو 200 الف دولار من اصل 40 مليون دولار قدمتها دولة الكويت لدعم نشاط مفوضية الأمم المتحدة في الأردن بهدف إعادة تأهيل وتوفير المرافق والخدمات العامة في الأردن والتي يستفيد منها اكثر من 500 الف لاجئ سوري وافراد المجتمع المحلي المستضيف للاجئين.

وقال الدكتور الدعيج  ان الدعم الكويتي للاجئين السوريين والمجتمع الأردني المستضيف لهم يأتي بتوجيهات من سمو امير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح تجسيدا للعون الإنساني الذي تتصف به الكويت ومساعدة للأردن على استيعاب تداعيات الوضع الانساني الناجم عن الازمة السورية.

وأكد أهمية المشاريع في تشغيل الايدي العاملة ومساعدة الاسر الأردنية والسورية على تحسين مستوى دخلها ومعيشتها في اطار الجهود التي تبذلها دولة الكويت لمد يد العون للاجئين والمجتمع المحلي. من جانبه اعرب نائب ممثل مفوضية الامم المتحدة لشؤون اللاجئين بول سترومبرغ عن تقديره لدور الكويت في دعم وتمويل مشاريع المفوضية في مختلف المحافظات الأردنية.

بدوره اشاد محافظ الطفيلة حكم المحاميد بدعم دولة الكويت وتمويلها لمشاريع مهمة لتحقيق التنمية المستدامة لابناء المحافظة ما يجسد علاقات التعاون الاخوي التي تربط بين الأردن ودولة الكويت والشعبين الشقيقين.

واكد المحاميد أهمية هذا الدعم في مساعدة اللاجئين السوريين والمجتمع المحلي الأردني على استيعاب تداعيات الازمة السورية وتحسين أوضاعهم المعيشية.

ولدى افتتاح السفير الدعيج مشروعا لمطبخ إنتاجي في مدينة الكرك اشاد مساعد المحافظ غالب السليمات بمساعدة دولة الكويت للاردن على تجاوز تداعيات الازمة السورية واستيعاب اللاجئين السوريين عبر مشاريع تنموية تحسن مستوى حياتهم.

واكد عمق العلاقات الأخوية التي تربط الأردن بدولة الكويت ودور الاستثمارات الكويتية في الأردن التي تعد الأولى عربيا واجنبيا مشيدا بجهود سفير دولة الكويت لدى الأردن في هذا المجال.

من جهته قال مدير مركز الاميرة بسمة الذي يحتضن مشروع (المطبخ الإنتاجي) علي الصعوب ان المطبخ يسهم في دمج اللاجئين السوريين بالمجتمع الأردني في مدينة الكرك التي تحتضن نحو 20 الف لاجئ سوري مؤكدا أهمية الدعم الكويتي في مساعدة اللاجئين السوريين والتخفيف من أعباء الحكومة الأردنية.

وتشمل المشاريع التي نفذت في محافظة الطفيلة مشغلا للخياطة وبناء وإعادة تأهيل 24 موقفا للحافلات وتركيب 1400 وحدة انارة ومضخات مياه فيما تشمل المشاريع المنفذة في محافظة الكرك بناء وإعادة تأهيل 15 موقفا للحافلات وإعادة تأهيل مطبخ انتاجي وتزويده بالمستلزمات ورفع طاقته الإنتاجية.

على صعيد آخر سلم الدعيج اسرا سورية تقطن مدينة الكرك مساعدات تتضمن مواد غذائية ضمن طرود زنة كل منها 15 كيلوغراما. وتأتي المساعدات ضمن التبرعات المقدمة من الشعب الكويتي للاجئين السوريين في الأردن والتي تتواصل منذ اندلاع الازمة السورية في مارس 2011.

أضف تعليقك

تعليقات  0