الدموع والمهدئات آخر أسلحة المخلوع للخروج من عزلته

قالت مصادر يمنية إن الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح يعيش حاليًّا في شبه عزلة تامة، بعد أن تخلى عنه المقربون، وكشفت عن أنه يدخل بين الحين والآخر في موجة بكاء مفتعلة، أثناء سماحه بلقاء بعض الأشخاص، فيما وصفها البعض بـ"دموع التماسيح".

وأكد مصدر يمني رفيع مقرب من حزب المؤتمر الشعبي العام، أن أحد الحضور تجرأ وخاطب المخلوع بالقول: "أنت من قاد اليمن إلى هذا الوضع المأساوي، وعليك أن ترفع عن الشعب هذه المعاناة، وأن تعود إلى جادة الصواب بالتخلي عن الحوثيين بل ومحاربتهم وتحجيمهم"، حسب صحيفة عكاظ، الثلاثاء (9 يونيو 2015).

وقال المصدر بأن صالح لم يرد بكلمة واحدة، وتوارى عن الأنظار. وقال عدد من أعضاء حزب المؤتمر الفاعلين، إنهم سئموا من ألاعيب "المخلوع"؛ لإيمانهم بأنه دخل في مرحلة عناد مع المجتمع الدولي، ستفضي بلا شك إلى مزيد من الحروب التي ستجلب القتل. من جهة أخرى، كشف أحد الموظفين في المكتب الإعلامي لصالح، أنه بدأ في تناول أدوية تساعده على النوم، خاصةً بعد أن شعر بعزلة داخلية وخارجية، ونفور لبعض القيادات المؤتمرية التي ضاقت ذرعًا من مؤامراته التي قادت اليمن إلى ما هو عليه اليوم من صراعات.

أضف تعليقك

تعليقات  0