أفضل الأطعمة لوجبة السحور


إن و جبة السحور هي أخر وجبة يتناولها المرء قبل الصيام و في الغالب تكون قبل أذان الفجر بنصف ساعة, و لكون هذه الوجبة تعتبر الوجبة التحضيرية للصيام يتوجب على المرء أن ينتبه للأطعمة التي يجب تناولها و التي يجب تجنبها,

ليستطيع مقاومة الجوع و العطش خلال وقت الصيام, و ليتجنب الأعراض التي قد تنتج عن الصيام, و للتعرف على طبيعة الأطعمة و المشروبات التي يجب تناولها في ما يلي أبرز المعلومات الغائية التي يحتاجها الصائم.

البروتين

يتوجب على المرء أن يختار الأطعمة التي تحتوي على كميات كبيرة من البروتين, و ذلك كون البروتين يحتاج لوقت طويل في الجهاز الهضمي ليتم تفكيكه, و هذا يعني بأنه يبقي على شعور المرء بالإشباع لفترات أطول, و بالتالي تعتبر الأطعمة الغنية بالبروتين من أفضل الخيارات للسحور كون أن المرء سيبقى لما يقارب 16 ساعة دون تناول طعام أو شراب.

الخضار و الفاكهة

إن الخضار و الفاكهة الطازجة و الغير مطهوه, من أفضل الخيارات لوجبت السحور, و ذلك لكونها تبقي على شعور المرء بالإشباع لفترات أطول كونها تحتوي على كميات كبيرة من الألياف, و الجدير بالذكر أن جميع الأطعمة التي تبقي على الشعور بالإشباع لفترات أطول تعتبر جيدة لوجبة السحور, و بالعودة للخضار و الفاكهة فأنه يوصى تناولها دون طهي, كون أن المواد الغذائية التي تحتوي عليها الخضروات و الفاكهة حساسة للحرارة و بالتالي يمكن أن تفقد قيمها الغذائية عند تعرضها لدرجات حرارة مرتفعة.

الكربوهيدرات

يفضل خلال شهر رمضان الحد من الأطعمة التي تحتوي على الكربوهيدرات قدر الإمكان, و ذلك لكونها تعمل على جعل المرء يشعر بالإشباع بسرعة, و كونها تتفكك في الجهاز الهضمي بسرعة, و بالتالي فأن المرء سيشعر بالجوع خلال وقت قصير, و من سيئات الكربوهيدرات, ذلك أن تناولها لا يفسح المجال أمام المرء لتناول أي أطعمة أخرى لكونها تشعره بالإشباع.

القهوة

هناك الكثير من الجدل حول تناول القهوة بشكل عام, فيقترح البعض بأن تناولها مضر, و البعض الأخر لا يجد سبب للابتعاد عنها, و لكن بالنسبة لشهر رمضان يفضل الابتعاد عن الأطعمة و المشروبات التي تعمل على حبس الماء أو تجعل المرء يسعر بالعطش, و كون القهوة لها دور كبير في جفاف الجسم, بالتالي يفضل الابتعاد عنها خلال رمضان لتجنب العطش الشديد خلال الصيام, و الجدير بالذكر أن تناول كمية قليلة من القهوة لا تؤدي للجفاف.

أضف تعليقك

تعليقات  0