(إعادة الهيكلة): مشروع صناع المستقبل يسعى لكسر حاجز خوف الخريجين


قالت مديرة ادارة تنمية القوى العاملة في برنامج إعادة الهيكلة إيمان الأنصاري ان مشروع (صناع المستقبل) يسعى الى كسر حاجز الخوف لدى الخريجين من خلال تنظيم زيارات ميدانية للمصانع للتعرف على طبيعة العمل عن قرب.

وأكدت الأنصاري لوكالة الانباء الكويتية (كونا) اليوم على هامش حفل ختام (صناع المستقبل2) الذي أقامه البرنامج بالتعاون مع اتحاد الصناعات الكويتية لتدريب وتوظيف 20 باحثا في القطاع الصناعي أهمية تنويع مصادر الدخل في البلاد من خلال الاستثمار في الموارد البشرية.

واوضحت الانصاري ان برنامج اعادة الهيكلة وضع خططا لزيادة نسبة الكويتين في القطاع الصناعي والخاص بالبلاد بهدف تنمية الاقتصاد المحلي وتحويل البلاد الى مركز مالي وتجاري. من جهتها قالت مديرة اتحاد الصناعات الكويتية هدى البقشي في تصريح مماثل ل(كونا) ان القطاع الصناعي يمثل بيئة عمل مناسبة لحديثي التخرج وكافة المؤهلات كونه يوفر فرص عمل جيدة.

وأضافت البقشي أن القطاع الصناعي يتطلب ايدي عاملة وطنية لديها الرغبة الجادة في العمل مشيرة الى ان العمل في المصانع عمل ممتع يتطلب الجهد والتركيز ومزيد من النشاط.

وبينت ان هناك توجها من قبل قطاعات الدولة لتوجيه مخرجات التعليم للعمل في القطاع الصناعي معتبرة ان الصناعة من اهم موارد التنمية في البلدان الاقتصادية.

وذكرت ان هناك تصورا خاطئا لدى الشباب والشابات الكويتيين اذ يعتقدون ان مدخول العمل في القطاع الصناعي ضئيل "وهذا الامر يعود الى نقص الوعي".

وكان برنامج اعادة الهيكلة وقع عقدا مع اتحاد الصناعات في عام 2013 لتدريب وتعيين الكويتيين في القطاع الخاص تحت مسمى مشروع (صناع المستقبل).

أضف تعليقك

تعليقات  0