موظفة في سجن تساعد مجرماً على الفرار لوسامته

تخضع موظفة أمريكية إلى المساءلة بعد أن قامت بمساعدة سجين متهم بالقتل بالفرار ‏من سجن بولاية نيويورك الأمريكية. ويعتقد بأن المجرم الذي وصف بأنه قاتل نساء، استمال ‏الموظفة التي لم يصرح باسمها لكي تساعده على الفرار.‏ ويذكر بأن المرأة ليست شرطية وليست حارسة في السجن وإنما موظفة مدنية.

‏وقال أحد المصادر لصحيفة نيويورك بوست بأن القاتل ريتشارد مات (48 عاماً) لديه طريقة ‏مميزة ليفتن بها النساء وأنه يحاول أن يستغل وسامته ليستميل النساء إليه. ‏‎

وقد تمكن مات من الفرار مع رفيق زنزانته ديفيد سيوات (34 عاماً) عبر استخدام أدوات قوية ‏لقص القضبان الحديدية في السجن وفرا عبر أنفاق تقع تحت السجن.

وقبل أن يغادرا السجن ‏تركا ملاحظة للحراس يقولان فيها: "نتمنى لكم نهاراً سعيدا".‏‎

وكان سيوات يقضي عقبوة السجن مدى الحياة بعد أن أدين بجريمة قتل من الدرجة الأولى، بينما ‏يقضي مات عقوبة السجن لـ 25 عاماً بعد أن أدانته المحكمة بتهم الاختطاف وقتل ‏رجل في عام 1997.

ويذكر بأن الشرطة تبحث عن المجرمين الفارين ولا يزال البحث مستمراً ‏عنهما حتى الآن، بحسب موقع " ستاندرارد ديجيتال" الإلكتروني. ‏

أضف تعليقك

تعليقات  0