الوفد الصحفي الكويتي يعبر عن اعجابه بالأمن والنهضة في كردستان العراق


عبر أعضاء الوفد الصحفي الكويتي الذي يزور اقليم كردستان العراق عن اعجابهم باستتباب الأمن والنهضة والتطور التي يشهدها الاقليم مؤكدين نجاح الزيارة التي تزامنت مع افتتاح قنصلية عامة للكويت.

وقال قنصل الكويت العام في اربيل عمر الكندري الذي حضر لقاءات الوفد مع المسؤولين في كردستان ان زيارة الوفد الصحفي الكويتي للاقليم كانت حافلة وناجحة في تحقيق أهدافها.

وأضاف الكندري في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) اليوم ان الوفد اطلع خلال لقاءاته مع كبار المسؤولين أمس وفي مقدمتهم رئيس الاقليم مسعود البارزاني على الاوضاع العامة وبحث افاق التعاون بين الجانبين.

وأكد العزم على تكرار مثل تلك الزيارات واستمرار التعاون مع حكومة الاقليم في المجال الاقتصادي وتشجيع الاستثمار والسياحة والتبادل الثقافي بين دولة الكويت واقليم كردستان.

ولفت الكندري الى وجود رغبة للشركات والمستثمرين والجهات الحكومية الكويتية ذات العلاقة بالاستثمار في اقليم كردستان في مختلف المجالات.

من جهته عبر رئيس تحرير جريدة الانباء الكويتية يوسف المرزوق في تصريح مماثل ل(كونا) عن اعجابه بالنهضة التي يشهدها الاقليم وحرص القائمين على الاقليم على التنمية والاعمار والانماء.

وقال المرزوق ان كبار المسؤولين في الاقليم أكدوا المضي نحو الاعمار وحماية الاقليم مضيفا ان الاقليم بيئة جاذبة للاستثمار الاجنبي من جميع الدول المجاورة وخصوصا دول مجلس التعاون الخليجي.

وعبر عن نيته نقل الصورة الجيدة عن كردستان العراق للكويت لتشجيع الجهات الحكومية لمد يد العون الى الاقليم "الذي احتضن جميع اللاجئين والنازحين رغم انهم يشكلون عبئا".

ومن جانبه قال رئيس تحرير صحيفة (كويت تايمز) عبدالرحمن العليان ان الصورة لم تكن واضحة تجاه الاقليم قبل زيارة الوفد بسبب تهديدات الارهابيين والحرب الدائرة مع داعش لكن الزيارة غيرت الفكرة تماما.

وأضاف ان الوفد لمس الامان والاعمار والتنمية والانفتاح منقطع النظير للتجارة والاستثمار الاجنبي والارضية الممهدة للاستثمار في جميع المجالات.

ويتكون الوفد الكويتي الذي بدأ الزيارة لاقليم كردستان العراق أمس من نائب المدير العام لقطاع التحرير ورئيس تحرير وكالة الانباء الكويتية (كونا) سعد العلي ورئيس تحرير جريدة (الانباء) الكويتية يوسف المرزوق ومدير جمعية الصحافيين الكويتية عدنان الراشد ورئيس تحرير (كويت تايمز) عبدالرحمن العليان.

أضف تعليقك

تعليقات  0