البارزاني: فتح قنصلية دولة الكويت في اربيل خطوة مهمة نحو توطيد العلاقات

قال رئيس حكومة اقليم كردستان العراق نيجيرفان البارزاني ان فتح القنصلية العامة لدولة الكويت في اربيل خطوة مهمة نحو توطيد العلاقات القائمة بين الجانبين ولزيادة التنسيق والتعاون. جاء ذلك خلال لقاء البارزاني الوفد الصحفي الكويتي الليلة الماضية الذي يزور اربيل لاجراء لقاءات صحفية وللاطلاع على الاوضاع في اقليم كردستان العراق. وأعرب البارزاني عن تطلعه الى مساهمة اكبر من الجانب الكويتي في الاستثمارات في اقليم كردستان العراق.

وأوضح ان مشاريع اعمار الاقليم تباطأت وتيرتها بسبب الظهور المفاجئ لتنظيم الدولة الاسلامية (داعش) العام الماضي لافتا الى ان الاقليم يمر بظروف مادية صعبة. وبين البارزاني ان لدى حكومة الاقليم خطة للاستفادة من الثروات النفطية والاهتمام بالجانب الزراعي والصناعي.

وذكر ان عدد سكان الاقليم والمقدر بنحو اربعة ملايين نسمة شهد زيادة بنسبة 28 في المئة بسبب استمرار تدفق اللاجئين السوريين والنازحين من داخل العراق ما شكل اعباء ثقيلة على عاتق حكومة اقليم كردستان العراق.

وبين ان اقليم كردستان يقدم في آن واحد المساعدات والخدمات الى عدد كبير من اللاجئين والنازحين في الوقت الذي "يخوض حربا ضارية ضد الارهاب نيابة عن العالم للدفاع عن القيم الانسانية وحقوق الانسان ومختلف المكونات في العراق واقليم كردستان".

وأعرب عن الأمل في ان "يفي المجتمع الدولي بواجباته تجاه اقليم كردستان لاسيما أن هناك مخاوف من ازدياد عدد اللاجئين والنازحين الى اقليم كردستان بسبب المعارك في سوريا وداخل العراق".

ودعا رئيس حكومة كردستان العراق ايضا الدول العربية الى التحرك في اتجاه تقديم المساعدات الانسانية "اقتداء بدولة الكويت التي قدمت ولاتزال المساعدات السخية للنازحين في العراق وسوريا".

والتقى الوفد الصحفي الكويتي وزير التخطيط في حكومة اقليم كردستان العراق علي السندي في مبنى وزارة التخطيط بهدف التعرف على الخطط المستقبلية للاقليم في مجال التنمية.

وقال السندي ان لدى الوزارة خطة لتمويل الميزانية العامة من خلال تخصيص مبالغ للاستثمارات واعطاء الاولوية للمشاريع الضرورية.

ولفت الى وجود تنسيق مع المنظمات الدولية في مجال التنمية ودراسة احتياجات النازحين واللاجئين. واكد ان قانون الاستثمار يوفر الكثير التسهيلات للمستثمر الاجنبي مضيفا ان هنالك مساعي للتعديل في القانون بما يتلاءم والوضع القائم.

والتقى الوفد الصحفي الكويتي كذلك رئيس وزراء اقليم كردستان السابق الدكتور برهم صالح الذي رحب بالوفد الصحفي الكويتي متمنيا زيادة الزيارات المتبادلة بين الصحفيين والمثقفين من كلا الجانبين.

وحول الوضع في العراق والمنطقة تطرق صالح الى بدايات ظهور تنظيم (داعش) وتوسيع سيطرتها على مناطق من سوريا والعراق عازيا ذلك الى "عدم الاهتمام بخطر الارهاب".

واعتبر ان استقرار المنطقة مرهون بالقضاء على الارهاب وتجفيف منابع التمويل للتنظيم الارهابي وذلك من خلال التنسيق والتعاون المشترك بين جميع الاطراف ومساندة المجتمع الدولي.

وضم الوفد الصحفي الكويتي كلا من نائب المدير العام لقطاع التحرير ورئيس تحرير وكالة الانباء الكويتية (كونا) سعد العلي ورئيس تحرير جريدة (الانباء) الكويتية يوسف المرزوق ومدير جمعية الصحافيين الكويتية عدنان الراشد ورئيس تحرير جريدة (كويت تايمز) عبدالرحمن العليان.

وحضر اللقاءات قنصل دولة الكويت العام في اربيل عمر الكندري ونائب القنصل مساعد الكليب والقائم بأعمال السفارة الكويتية في بغداد خالد القناعي.

أضف تعليقك

تعليقات  0