السفير العتيبي يؤكد حرص الكويت على الالتزام بتسديد مساهماتها الطوعية

أكد مندوب دولة الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة السفير منصور العتيبي اليوم حرص الكويت على الالتزام بتسديد المساهمات الطوعية التي تعلن وتتعهد بها في المؤتمرات الدولية لمساندة صناديق وبرامج الأمم المتحدة على أنشطتها الاغاثية.

جاء ذلك خلال الكلمة التي القاها السفير العتيبي خلال مراسم تسليم الجزء التعلق بالأمم المتحدة ووكالاتها المتخصصة من مساهمة الكويت المعلن عنها في المؤتمر الثالث للمانحين بالكويت وذلك بحضور مساعدة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية يونغ وا كانغ وعدد من ممثلي وكالات الأمم المتحدة المتخصصة وممثلي كبار الدول المانحة بمقر الأمم المتحدة بمدينة نيويورك.

وقدم العتيبي شكره الى مكتب الأمم المتحدة لتنسيق شؤون المساعدات الإنسانية (أو.سي.أتش.أيه) "على جهودهم الواضحة في التنسيق لعقد المؤتمر الدولي الثالث للمانحين التي استضافته الكويت نهاية مارس الماضي وتنظيمها لهذا الحدث اليوم بحضور الشركاء ووكالات الأمم المتحدة المستفيدة من المساهمة الكويتية مشيدا بالتبرعات السخية التي قدمتها الدول المانحة المشاركة بالمؤتمر.

وأشار في كلمته الى ان قيمة التعهدات في المؤتمر الثالث للمانحين لدعم الوضع الإنساني في سوريا هي 6ر3 مليار دولار لتكون القيمة الاجمالية للمؤتمرات الثلاث 3ر7 مليار دولار مؤكدا ان نسبة الوفاء بتلك التعهدات تجاوز ال90 بالمئة آملا ان تكون نسبة الوفاء المعلن عنها في المؤتمر الثالث أكثر من هذه النسبة أو مماثلة لها على الأقل.

وأوضح العتيبي ان حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه أعلن عن تبرع طوعي قدره 500 مليون دولار خلال المؤتمر الثالث خصص منها 310 ملايين لصالح الأمم المتحدة ووكالاتها المتخصصة ومنظمات دولية أخرى كالصليب الأحمر.

وأفاد بتخصيص الكويت 100 مليون للصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية بهدف تمويل مشاريع في كل من الأردن ولبنان وتطوير الخدمات الأساسية للاجئين السوريين إضافة الى 90 مليون دولار عبارة عن تبرعات ومساهمات الهيئات والجمعيات الخيرية الكويتية والتي توزعها تلك الجمعيات بإشرافها.

وذكر السفير العتيبي ان الأزمة السورية دخلت عامها الخامس وان الوضع الإنساني هناك يتجه الى مزيد من التدهور في ظل عدم التزام جميع أطراف النزاع في سوريا وخصوصا السلطات السورية بتنفيذ قرارات مجلس الأمن المعنية بالوضع الإنساني.

وقال ان ارقام الضحايا واعداد اللاجئين "مرعبة فهي بحق أكبر أزمة لاجئين وأكبر أزمة إنسانية تمر بها المنطقة" مشددا على انه "لا بد من تنفيذ قرارات مجلس الأمن ذات الصلة بالوضع الإنساني في سوريا".

وأكد العتيبي موقف دولة الكويت الداعم للأمم المتحدة وان الحل السياسي هو "الوحيد للأزمة في سوريا وفقا لما جاء في بيان مؤتمر جنيف الصادر في 30 يونيو من عام 2012 بما يحقق التطلعات المشروعة للشعب السوري في العيش حياة حرة وكريمة".

واعرب في نهاية مراسم تسليم المساهمة الكويتية عن تقدير دولة الكويت وتثمينها لدور المنظمات والجهات المستفيدة من التبرع وأملها ان يساهم هذا التبرع في التخفيف من المعاناة الإنسانية للشعب السوري.

أضف تعليقك

تعليقات  0