مدير عام قناة «العربية» يكشف عن خطط القناة المستقبلية

 استعرض تركي الدخيل، مدير عام قناة «العربية»، توجهات قناتي «العربية» و«الحدث» خلال الفترة المقبلة، والخطط التي وضعتها إدارة القناة في سبيل المواصلة وتطوير المحتوى الذي يعرض على الشاشة، الذي يأتي بعد دراسات عميقة أجرتها الأقسام المتخصصة في القناة، التي ستسهم بشكل كبير في تعميق مستوى جودة المحتوى الذي سيتم عرضه للمشاهدين في المستقبل.


وعرض الدخيل خلال لقاء جرى، أول من أمس، مع إعلاميين من وسائل إعلام خليجية وعربية، بمقر القناة في دبي، كيفية إدارة القناة لـ«عاصفة الحزم» في اليمن، مقدمًا الإعلاميين في نظرة عامة عن عمل القناتين وتطلعات إدارة التحرير في الفترة المقبلة. وكشف مدير عام قناة «العربية» التي تتخذ من دبي مقرًا لها نتائج دراسة نوعية أنجزتها قناة «العربية» حول رأي الجمهور في تغطية «عاصفة الحزم»،

وأكدت النتائج تقدم قناتي «العربية» و«الحدث» كمصدر خبر رئيسي، على قنوات «الجزيرة»، و«الإخبارية»، و«سكاي نيوز عربية»، التي أجريت على عينة من اليمنيين المقيمين في السعودية وأيضًا على سعوديين، (6 مجموعات)، وكان معدل المشاهدة هو 4 ساعات أسبوعيًا، والمستجوبون لم يكونوا يعلمون ساعتها لمن تجرى هذه الدراسة. وأوضح الدخيل أن برنامج «صباح العربية» سيعود بحلة جديدة بعد شهر رمضان، موضحًا أسباب توقيف البرنامج، حيث قال إن «المادة التلفزيونية في (صباح العربية) هادئة ولا تتناسب مع أجواء الحرب التي فرضتها (عاصفة الحزم)، كخبر كبير، اهتمت به كل وسائل الإعلام العالمية». لكن مع ذلك، أبقت قناة «العربية» على جرعة الأخبار الخفيفة، من خلال تقارير طبية وفنية ضمن نشرات الأخبار، كما كانت «العربية» تبث أخبار الرياضة والاقتصاد. وبالنسبة لأخبار الاقتصاد،

فقد كانت «العربية» مصدر خبر أساسي، لأنه لا يمكن فصل تأثير الشأن السياسي على تطورات أسواق المال والبورصة، خصوصًا البورصة السعودية. وردًا على سؤال يخص ضعف «هامش الرأي» في تغطية «عاصفة الحزم»، قال تركي الدخيل، إن «مساحة الرأي متوفرة في القناة، من خلال عرض آراء كثيرة سواء في الأخبار أو في البرامج، كما هو الشأن مع برنامج (بانوراما)».

وقال الدخيل إنه «عندما يكون هناك ضعف في التغطية الإخبارية تلجأ بعض القنوات إلى فتح مجال أوسع للرأي، ونحن في قناة (العربية) كنا نركز على المنافسة في الخبر أولاً». من جانبه، قدم مدير قناة «العربية»، لممثلي وسائل الإعلام الخليجية والعربية، بالأرقام، إنجازات العربية، ورديفتها «الحدث»، وقال إن «سرعة الأحداث وتفجرها في المنطقة العربية، خلق واقعًا إخباريًا جديدًا، وهو كثرة الأخبار العاجلة،

وهو ما دفعنا للخروج بفكرة قناة (الحدث)، التي قدمت طريقة جديدة في التعاطي مع الأخبار، بحيث يشارك الصحافي في تقديم الخبر وتفاعلاته في مواقع التواصل الاجتماعي، التي أصبحت ظاهرة قائمة بذاتها». وبحسب الأرقام التي عرضت في اللقاء، فإن قناة العربية تملك 70 حسابًا في شبكات التواصل الاجتماعي خلال عام 2015، و44 مليون متابع في العام ذاته. أما موقع «العربية»، فقد حقق زيارات فاقت 591 مليون خلال عام 2014، وتجاوز 233 مليون زيارة منذ مطلع عام 2015. وفيما يتعلق بالتطبيقات الذكية، فقد تم تحميل 2.5 مليون مرة لتطبيق العربية بالعربي، ومليون مرة لتطبيق الحدث.

وفيما يتعلق بمشاريع العربية المستقبلية، فينتظر حسب مدير القناة، الإعلان عن «مشروع العربية للمسؤولية الاجتماعية»، بالتنسيق مع منظمة الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، في الوقت الذي ستكون هناك عدة برامج حاضرة في شهر رمضان، منها برنامج «تفاعل com»، وبرنامج «ورتل القرآن»، وبرنامج «منارات» الحواري اليومي، وبرنامج «على خطى العرب» حيث سيبث يوميًا أيضًا في شهر رمضان.

أضف تعليقك

تعليقات  0