مسبار فيله "يستيقظ" من سباته العميق

تواصل مسبار الفضاء فيله مجددا مع الأرض بعد 7 أشهر من السبات، بحسب ما أعلنته وكالة الفضاء الأوروبية.

وكان فيله أول مسبار فضائي يصل إلى المذنب "Comet 67P" في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، حيث اسقطته السفينة الأم روزيتا.

وظل المسبار يعمل لـ60 ساعة قبل أن تنفد بطاريته التي تعتمد على الطاقة الشمسية.

وعندما تحرك المذنب لمسافة أقرب من الشمس، استمد فيله طاقة مكنته من العمل مجددا، وفقا لمحرر الشؤون العلمية في بي بي سي جوناثان آموس.

ونُشر على حساب فيله على موقع تويتر تدوينة جاء فيها مرحبا أيها الأرض! هل تستطيعين سماعي؟

وقالت وكالة الفضاء الأوروبية عبر مدونتها إن فيله تواصل مع الأرض من خلال روزيتا لـ85 ثانية في أول اتصال له منذ أن دخل في مرحلة سبات عميق. وأوضح مدير مشروع فيله ستفان أولامك: فيله في حال جيد.

وينتظر العلماء حاليا اتصالا آخرا منه. ومن المفترض أن يقوم فيله بتحليل الثلوج والصخور على المذنب.

وقضت السفية روزيتا عشرة أعوام كي تصل إلى المذنب. وقبل أن يدخل فيله في مرحلة السبات أرسل عددا من الصور عن المناطق المحيطة به. ولا يعرف موقع المسبار تحديدا على سطح المذنب.

أضف تعليقك

تعليقات  0