تركيا تفتح حدودها للسوريين الفارين من القتال بين الأكراد وتنظيم الدولة في تل أبيض

أعادت تركيا فتح حدودها أمام السوريين اللاجئين الفارين من القتال بين وحدات حماية الشعب الكردية ومسلحي تنظيم الدولة الإسلامية عند مدينة تل أبيض.

وكان القوات الكردية قد أعلنت في وقت سابق أن مقاتليها باتوا على أبواب مدينة تل أبيض السورية، التي يسيطر عليها تنظيم "الدولة الإسلامية".

وبدأت السلطات التركية في السماح لآلاف اللاجئين السوريين النازحين من المعارك بالدخول إلى أراضيها بعد أن ظلوا عالقين في معبر حدودي.

ويحمل الكثير من السوريين أكياس من ممتلكاتهم وأطفالهم الصغار ويتدفقون على البوابة الحدودية التركية.

وكانت مظاهر الفوضى قد عمت المكان في وقت سابق حيث حاول بعض اللاجئين عبور الحدود بشكل غير قانوني عبر الأسوار مما أدى إلى تدخل الجيش التركي.  

وكانت تركيا تمنع دخول اللاجئين السوريين إلى أراضيها قائلة إنها لن تسمح بدخولهم إلا في حالة وجود مأساة انسانية. وجاء القرار التركي بالسماح بدخول اللاجئين بينما يقول قادة الأكراد أن المعارك مستمرة بين مقاتليهم وبين مسلحي "تنظيم الدولة" في الأطراف الشرقية من تل الأبيض.

وإذا استطاع الأكراد السيطرة على مدينة تل أبيض، سيمثل هذا ضربة قوية للتنظيم الذي يُعرف أيضا باسم "داعش".

وتقع تل الأبيض على بعد قرابة 80 كيلومترا عن معقل تنظيم "الدولة الإسلامية" في الرقة. وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان، ومقره بريطانيا، تقدم الوحدات الكردية صوب المدينة، التي تقع على الحدود مع تركيا.

وقال المرصد - الذي يعتمد على مصادر ميدانية - إن المقاتلين الأكراد على بعد قرابة 5 كيلومترات من تل الأبيض. وتحظى تحركات الوحدات الكردية بدعم من خلال الغارات الجوية التي تقودها الولايات المتحدة ضد التنظيم.

وستساعد سيطرة الوحدات الكردية على تل أبيض على الربط بين المناطق السورية التي يسيطر عليها الأكراد في محافظة الحسكة وكوباني.

ولا يزال تنظيم "الدولة الإسلامية" يسيطر على قرابة ثلث العراق ونصف سوريا.

أضف تعليقك

تعليقات  0