7 أشياء تحدث عند التوقف عن شرب الدايت صودا

إذا قررت أن تحسن من نظامك الغذائي سواء بهدف فقدان الوزن، أو تنقية الجسم من السموم، وتقليل الإجهاد، تأكد أن قرار التوقف عن تناول مشروبات الدايت صودا خطوة في الاتجاه الصحيح، وستنعكس مجموعة من الفوائد الصحية عليك جسمك كله عند تنفيذه.

إليك أهم فوائد الامتناع عن شرب الدايت صودا بحسب تقرير موقع "شاين":

- براعم التذوق:

تصبح براعم التذوق الموجودة على اللسان أكثر حساسية، لأن مادة الأسبارتام المستخدمة في تحلية مشروبات الدايت صودا أكثر حلاوة من السكر بـ 200 مرة، وقد أظهرت الدراسات ورسم الدماغ خلال تذوق السكر العادي بعد الامتناع عن تناول مشروبات الاسبارتام أن الدماغ تستمتع أكثر بالمذاق العادي، سواء للمعجنات أو البطاطس أو السكر.

-الصداع النصفي والتركيز:

قد يكون هناك أعراض انسحابية عند التوقف عن شرب مشروبات الدايت، لأن مادة الأسبارتام التي تستخدم للتحلية تغير المواد الكيميائية في الدماغ المرتبطة بنظام المكافأة، فينتج عن ذلك بعض الصداع والقلق، لكن من ناحية أخرى ستتوقف أعراض الصداع النصفي، وستجد تركيزك قد ازداد وضوحاً.

-دهون البطن :

وجدت دراسة استغرقت 9 سنوات ونشرتها دورية "مرضى السكري" أن تناول مشروبات الدايت تزيد دهون البطن، وأن تناول المشروبات الغازية بشكل عام يزيد السمنة.

- قوة العظام :

بحسب الدراسات يزيد تناول مشروب غازي كل يوم من خطر كسور العظام لدى النساء بنسبة 14 بالمائة بعد سن اليأس.

وقد وجدت دراسة أخرى أن النساء اللاتي تتناولن الكولا تقل نسبة المعادن في عظامهن. توقف عن شرب المشروبات الغازية لتحمي عظامك.

- العادات الغذائية :

 يرتبط شرب مشروبات الصودا بعادات غذائية سيئة، حيث يكثر تناول الوجبات السريعة والبرغر والسجق، وغير ذلك من الأطعمة غير الصحية.

سيكون الامتناع عن شرب الصودا خطوة في اتجاه تصحيح العادات الغذائية.

-مرض السكري.:

يؤدي شرب السوائل المحلّاة بالمحليات الاصطناعية مثل الأسبارتام إلى زيادة إفراز الأنسولين في الجسم، وقد وجدت دراسة يابانية أن الذين يشربون يومياً مشروباً من مشروبات الدايت أكثر عرضة لتطوير مرض السكري خلال الـ 7 سنوات التالية.

-وظائف الكلى :

يساعد التوقف عن تناول مشروبات الدايت الكليتين على العمل بشكل أفضل لتخليص الجسم من السموم، وتحقيق استقرار في ضغط الدم، وتحسين امتصاص المعادن.

وقد بينت دراسات أن تناول مشروبين من مشروبات الدايت يومياً باستمرار يؤدي إلى تراجع وظائف الكلى.

أضف تعليقك

تعليقات  0