كيف أتقي المغص بعد الإفطار؟


السؤال: في رمضان الماضي أصبت بمغص بعد الإفطار واضطررت لمراجعة عيادة الطوارئ وأخبرني الطبيب بأنني أعاني من تلبّك معوي، فهلا أخبرتموني أكثر عن هذه المشكلة، ولماذا يصاب الصائم بها؟ وكيف أتقيها؟

الجواب: وفقا لاستشاري طب الطوارئ بمؤسسة حمد الطبية الدكتور سعد عبد الفتاح النعيمي، فإن أكثر المشاكل الصحية شيوعاً في رمضان والناجمة عن الإفراط في تناول الطعام، هي آلام البطن التي تحدث بسبب الأكل بسرعة ومباشرة بعد أذان المغرب.

كما أن الوجبات الغنية بالكربوهيدرات تتسبب في انتفاخ البطن، وبالتالي الشعور بألم في المعدة.

ويشرح النعيمي

-في بيان صادر عن مؤسسة حمد أمس الأحد وحصلت الجزيرة نت على نسخة منه

- إن تناول كميات كبيرة من الطعام أو عدم اتباع حمية غذائية متوازنة عند الإفطار قد يؤدي إلى الإصابة باضطراب معوي، مضيفا أن ذلك يزيد من تفاقم المشاكل الصحية والأمراض الموجودة أصلاً لدى الأشخاص.

ويؤكد أنه نتيجة لإفراط بعض الناس في تناول الطعام وتجاوزهم حد الشبع بعد الإفطار، نرى الكثير من المرضى الذين يأتون إلى عيادة الطوارئ وهم يعانون من اضطرابات معوية.

وحول الوقاية يقول الدكتور النعيمي إن أفضل الطرق لمنع حدوث مثل هذه المشاكل الصحية هي التخطيط المسبق لوجبة الإفطار، والتأكد من أن هذه الوجبة خفيفة ومقرونة بكميات كافية من السوائل لتجنب الجفاف في شهر رمضان.

ولتجنب المشاكل الصحية المرتبطة بالأكل خلال رمضان، ينصح النعيمي بالتالي:

عدم إهمال وجبة السحور لأن في إهمالها إطالة ليوم الصيام، وهو ما لا ينصح به خاصة في فصل الصيف حيث تزداد مخاطر الجفاف والإجهاد.

شرب أكبر كمية ممكنة من الماء في فترة ما بين الإفطار ووقت النوم. تجنب الأطعمة المالحة في وجبتي الإفطار والسحور.

تجنب المشروبات التي تحتوي على الكافيين مثل المشروبات الغازية والقهوة والشاي.

تجنب الأطعمة الدسمة التي غالباً ما تسبب اضطرابات معوية، وعند استخدام الزيت في تحضير الطعام فينصح باستخدام القليل من زيت الزيتون أو أحد الزيوت الأخرى التي تحتوي دهون غير مشبعة.

تجنب الكربوهيدرات المكررة والسكر (مثل الخبز الأبيض والأرز الأبيض والحلويات والمعجنات)، حيث إن ذلك يرفع معدل السكر في الدم، كما يؤدي إلى الزيادة المفرطة في الوزن.

بالنسبة لوجبة السحور ينصح بتناول البروتينات والزيوت والكربوهيدرات المعقدة (مثل البقوليات)، وشرب نصف كأس من عصير الفاكهة أو تناول نصف حبة فاكهة.

ليكن إفطارك بسيطاُ وخفيفاً، مثلا: ثلاث تمرات، ونصف كوب من عصير البرتقال، وكوب من شوربة الخضار، وهذا كفيل برفع مستوى الغلوكوز إلى مستواه الطبيعي، كما سيساعد في التحكم بشهية الأكل أثناء تناولك لوجبة الإفطار الرئيسية.

تخزين المواد الغذائية بصورة صحيحة في الثلاجة أو حسب تعليمات التخزين الخاصة بهذه المواد.

أضف تعليقك

تعليقات  0