الشيخة لطيفة الفهد: إقرار 16 مايو يوما للمرأة الكويتية يعكس حرص القيادة على مكانتها

ا

كدت رئيسة لجنة شؤون المرأة التبعة لمجلس الوزراء الشيخة لطيفة الفهد السالم الصباح ان موافقة مجلس الوزراء على اقتراح اللجنة بإعلان يوم 16 مايو من كل عام يوما للمرأة الكويتية يعكس حرص القيادة السياسية على تعزيز مكانة المرأة وتفعيل دورها في المجتمع.

وقالت الشيخة لطيفة التي تترأس عدد من الجمعيات النسائية والتطوعية في تصريح صحفي اليوم أن القرار يجسد جهود القيادة السياسية عبر التاريخ في مساندتها للمرأة الكويتية والعمل على إعلاء مكانتها في المجتمع معربة عن شكرها وتقديرها للحكومة على دعمها المرأة وتعزيز دورها في خطط التنمية.

وأضافت أن هذه الخطوة من شأنها إعلاء مكانة المرأة الكويتية في العالم الى جانب تعزيز مكانة الكويت كدولة ديمقراطية رائدة وحضارية خصوصا أن المرأة الكويتية استطاعت أن ترفع راية الكويت عاليا في المحافل الدولية.

واعتبرت الشيخة لطيفة أن اقرار يوم 16 مايو يشكل علامة مضيئة في تاريخ المرأة الكويتية مشيرة الى أنه في مثل هذا اليوم من عام 2006 حصلت المرأة على كامل حقوقها السياسية وفتحت الأبواب أمامها للترشح في الانتخابات البرلمانية.

وأشادت بما قدمته المرأة الكويتية التي اثبتت وجودها وكفاءتها من خلال المناصب والمواقع التي تبوأتها وضربت اروع الامثلة عبر التاريخ في قدرتها على تحمل المسؤولية والتفاعل مع قضايا المجتمع والاندماج فيه والانخراط في الأعمال التطوعية.

واشارت الى الدور البطولي والتاريخي للمراة الكويتية منذ القدم ودورها المتميز خلال الغزو العراقي عام 1990 اذ وقفت الى جانب اشقائها الرجال في تصديها لقوات الاحتلال ومقاومة العدوان.

وذكرت أن الاحتفال بيوم المرأة الكويتية في كل عام سيشجعها على بذل المزيد من الجهد والعطاء والمشاركة الفعالة في عمليات التنمية حاضرا ومستقبلا ويفرض عليها تحديات جديدة ويحملها مسؤوليات إضافية لاثبات مكانتها التي تبوأتها.

وأعربت عن ثقتها الكبيرة في قدرة المرأة الكويتية على تحمل مسؤولياتها والمساهمة بفعالية كبيرة في استكمال مسيرة النهضة والبناء التي يطمح إليها أبناء الكويت جميعا.

أضف تعليقك

تعليقات  0