أوباما يعلن عن تشكيل وحدة حكومية متخصصة بالتعامل مع حالات خطف المواطنين الأمريكيين


اعلن الرئيس الامريكي باراك أوباما هنا اليوم انشاء وحدة حكومية متخصصة تضم عناصر من الشرطة الاتحادية (اف.بي.اي) ووزارة الدفاع (بنتاغون) ووزارة الخارجية للتعامل مع حالات اختطاف الامريكيين خارج بلادهم.

وقال أوباما في مؤتمر صحافي انه بالرغم من استمرار ادارته في عدم تقديم "التنازلات" لاسيما دفع الفدية للخاطفين الا ان بلاده تحتاج الى تغيير في نظام تعاملها مع حالات الخطف خصوصا مع زيادة وتيرة حالات الاختطاف في العالم من قبل المنظمات الارهابية بالعالم وعلى رأسها تنظيم الدولة الاسلامية (داعش).

وأوضح انه أمر بتشكيل هذه الوحدة لمساندة جهود الادارة الأمريكية ودراسة خيارات انقاذ المخطوفين الامريكيين بشتى الطرق الممكنة.

وحول مخاوف عبر عنها عدد من أهالي المخطوفين سابقا تتمثل في مشاكل قضائية اذا ما قرروا دفع الفدية مثلا والتي قد تضعهم بوضع مقدمي الدعم للمنظمات الارهابية قال "بالتعاون والتنسيق مع الوحدة المتخصصة الجديدة لن تكون هنالك مشاكل قانونية تتعلق بدعم الإرهاب اذا ما قرر الأهالي دفع الفدية".

واوضح ان من أهداف الوحدة الجديدة ايضا التعامل مع الصحافة في هذا الشأن وتقديم التقارير للكونغرس والاتصال مع اهالي المخطوفين لاطلاعهم عن سير الجهود الخاصة باطلاق سراح احبائهم.

وكان أوباما قد أمر في ديسمبر الماضي القيام بتقييم ودراسة القانون والأسلوب الأمريكي المختص بالتعامل مع حالات خطف الأمريكيين خارج أراضي الولايات المتحدة وذلك بعد زيادة عدد حالات الاختطاف التي تستهدف المواطنين الامريكيين لتصل الى أكثر من 80 حالة خلال العقد الأخير.

أضف تعليقك

تعليقات  0