شفاقة: بدء مشروع (تحلية المياه) بتعاون بين جامعة الكويت و(إم آي تي) ببوسطن


أعلن أستاذ الهندسة في جامعة الكويت المخترع الدكتور بدر شفاقة بدء تنفيذ مشروع (الجيل القادم لتحلية المياه المالحة وإدارتها من أجل الكفاءة والموثوقية والاستدامة) في البلاد وهو الأكبر من نوعه بين جامعة الكويت ومركز (ام آي تي) الكويتي بمدينة بوسطن الأمريكية.

وقال شفاقة وهو رئيس المشروع في لقاء مع وكالة الأنباء الكويتية (كونا) اليوم إن مؤسسة الكويت للتقدم العلمي تمول هذا المشروع بعد اجتيازه عدة مراحل تنافسية امتدت أكثر من سنة.

وعن ماهية المشروع أضاف شفاقة أن الساحل الكويتي يقع في واحدة من أكثر الأماكن ضحالة وملوحة في الخليج العربي ما يستدعي العديد من التحديات في عمليات تحلية مياه البحر.

وأوضح أنه يتم صرف كميات كبيرة من المياه عالية الملوحة الناتجة من محطات التحلية بالكويت في مياه الخليج ما قد يؤدي الى آثار سلبية على البيئة في المناطق الساحلية إذا احتوت هذه المياه على ملوثات أخرى مثل الكلور أو الكروم.

وذكر أن المناطق الساحلية تتلقى في المقابل كميات من المياه المبتذلة ومياه الصرف الصحي وهي ذات ملوحة منخفضة لكنها قد تساهم في زيادة المغذيات في المياه الساحلية وعليه فإن هذا المشروع يهدف إلى دراسة الاستدامة الحيوية والبيئية لإدارة المياه في الكويت من خلال بحث وتطوير الأفكار الجديدة في هذا المجال واستغلالها لرفع كفاءة العمليات المتبعة.

وبين أن المشروع البحثي سيتطرق إلى ثلاثة مواضيع رئيسية أولها استخدام التقنيات الكهربائية في تحلية وإدارة المياه المالحة لافتا إلى أنه سيتم اختبار وإثبات كفاءة كل من النظم المقترحة في مختبرات معهد (ماساتشوستس) للتكنولوجيا وجامعة الكويت وسيشمل التحاليل الفنية والاقتصادية التفصيلية لتحقيق التكامل الأمثل.

وقال شفاقة إن الموضوع الثاني يتعلق بتوليد الطاقة باستخدام محلول ملحي مركز والمياه المبتذلة حيث تعتبر تقنية (التناضح بالضغوط المعيقة) وتقنية (الفصل الكهربائي العكسي) من التقنيات الواعدة حيث تعتمد على الأغشية لاستعادة الطاقة بإستغلال الاختلاف في التركيز بين التيارات المائية.

وأشار إلى أنه سيتم البحث في إمكانية استخدام هاتين التقنيتين لاستعادة الطاقة من محطات تحلية مياه البحر ومحطات معالجة المياه المبتذلة في الكويت مع الحد في الوقت نفسه من درجة الملوحة للمياه بإستخدام الأغشية. وتوقع أن ينتج عن هذه الدراسة تقييم واضح للفوائد المرجوة من دمج التيارات التي يتم تصريفها للمياه العالية الملوحة والمياه المبتذلة.

وذكر شفاقة أن الفريق العلمي من مركز (إم آي تي) الكويتي يضم مدير المركز الدكتور مجيد الكاظمي والمدير التنفيذي الدكتور مراد أبو خلف كما يضم فريقا علميا من جامعة (إم آي تي).

وأشار إلى أن مدة المشروع ثلاث سنوات وبميزانية تقدر ب 5ر5 مليون دولار وتم تقييم المشروع علميا من قبل خمسة محكمين متخصصين عالميين وحصل على درجة الامتياز من المحكمين جميعا.

أضف تعليقك

تعليقات  0