مرزوق الغانم : الحادث الارهابي يستهدف الكويت والكويتيين بكافة شرائحهم وطوائفهم ومناطقهم

اكد رئيس مجلس الامة مرزوق الغانم ان الحادث الارهابي في مسجد الامام الصادق لم يستهدف فقط ارواح الموجودين او دماء الشهداء التي سالت اليوم في هذا المكان الطاهر بل كان يستهدف الكويت والكويتيين بكافة شرائحهم وطوائفهم ومناطقهم. واضاف الرئيس الغانم في مؤتمر صحافي عقده في مكتبه بمجلس الامة اليوم "نحن ككويتيين امام خيارين اما ان تنجح الفتنة ومخطط الارهاب في تفريق الكويتيين او نرى الكويتيين ينتصرون بوحدتهم ومواجهتهم للارهاب بكافة اشكاله".

واوضح انه منذ الدقائق الاولى للحادث "رأينا عزم الكويتيين على التعاضد والتلاحم في مواجهة هذا الحادث الارهابي واصرارهم على وأد هذه الفتنة" مشيرا الى انه مما يدل على ترابط الكويتيين بعضهم ببعض ان صاحب السمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح كان اول المتواجدين في منطقة الحادث.

وافاد بانه دعا الى اجتماع طارئ لمكتب المجلس حضره غالبية النواب الذين "تحدثوا بلسان رجل واحد وليس بطائفة دون غيرها وهم على قلب رجل واحد وسنواجه هذه الفتنة مجتمعين وسننتصر باذن الله تعالى" لافتا الى ان مكتب المجلس اتخذ عدة قرارت واقتراحات سيتم تنفيذها اضافة الى زيارة المصابين في المستشفى.

واشار الغانم الى أن مكتب المجلس سيعقد اجتماعا مفتوحا لمتابعة التطورات على مدار الساعة موضحا انه سيصدر بيان من المكتب بخصوص هذا الحادث. وشدد على ضرورة ان يواجه الشعب الكويتي هؤلاء الارهابيين والا يمكنوهم من الانتصار بتحقيق هدفهم بتشتيت الكويتيين وتفريقهم مبينا ان "الرد الحقيقي والمؤلم لمن كان وراء هذه الحوادث ان يرى ان ما قام به يزيد الكويتيين وحدة وتماسكا وان كل من حاول دق اسفين الفتنة سيفشل بمخططه".

ودعا الحكومة لاتخاذ كافة الاجراءات الكفيلة بردع كل من تسول له نفسه العبث بأمن الكويت "ولا مجاملة بعد اليوم لاي كان في اي امر يخص الوحدة الوطنية" مضيفا ان هذا الحادث قد يكون الاول ولكن يجب ان نعي انه قد تكون هناك حوادث اخرى تستهدفنا جميعا ككويتيين وعلينا ان نواجهها وان نظل متماسكين.

وبسؤاله عن الرسالة المراد ايصالها حول اقامة العزاء في مسجد الدولة الكبير شدد الغانم بقوله "ستصل هذه الرسالة وسيعرف بوضوح جلي من كان يحاول ان يفرق بين الكويتيين سنة وشيعة بانه بهذا الحادث زادهم قوة ولحمة ووحدة وساكون اول من يستقبل العزاء بالمسجد الكبير ممثلا لنواب المجلس".

وافاد بان اجتماع مكتب المجلس حضره وزيران هما وزير النفط ووزير الدولة لشؤون مجلس الامة الدكتور علي العمير ووزير العدل ووزير الاوقاف والشؤون الاسلامية يعقوب الصانع حيث نقلا الكثير من الامور في مجلس الوزراء مشيرا الى انه على اتصال دائم مع سمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء. واكد ان الجميع يد واحدة في مواجهة هذا الموقف مبينا انه من خلال الاجتماع المفتوح الدائم لمكتب المجلس ستتم دعوة سمو رئيس مجلس الوزراء والسادة الوزراء للتباحث في هذا الشان وقد تكون هذه الدعوة غدا.

وبسؤاله عن عقد جلسة طارئة لمجلس الامة بين ان الدعوة للجلسة الطارئة تحتاج وقتا وان المجلس ذهب الى ما هو ابعد من ذلك من خلال عقد اجتماعات مستمرة لمكتب المجلس سواء ليلا او ظهرا او فجرا على حسب الاحداث وسيتخللها لقاءات مع بعض الوزراء وسمو رئيس مجلس الوزراء. وحول قانون تركيب الكاميرات الامنية من قبل وزارة الداخلية اوضح "نحن نتكلم عن اتخاذ كافة الاجراءات وليس وقته الان القاءاللوم على الاخر بل هو وقت الاتحاد ومواجهة هذه الظروف بحكمة وتفويت الفرصة على من كان يريد تفريق المجتمع".

وبسؤاله عن تبني ما يسمى بتنظيم الدولة (داعش) تفجير مسجد الامام الصادق ووجود خلايا نائمة له بالبلاد قال "نحن نتكلم عن مبدأ وسنواجه الارهاب ايا كان مصدره وسنواجهه متحدين وعلى قلب رجل واحد". وتقدم الغانم لاهل الكويت بخالص العزاء والمواساة بالشهداء الذين ذهبوا ضحايا لهذا التفجير الارهابي سائلا المولى القدير ان يحمي الكويت من شر الفتن.

أضف تعليقك

تعليقات  0