وزير الداخلية: لن يرتاح بالنا حتى نتوصل الى مرتكبي انفجار مسجد الامام الصادق

اكد نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ محمد الخالد الصباح ان الوزارة بكافة اجهزتها "لن يرتاح لها بال ولن تألو جهدا حتى تتوصل الى الجناة في حادث انفجار مسجد الامام الصادق

ومن يقف وراءهم وملاحقتهم وضبطهم وتقديمهم للعدالة لينالوا جزاءهم الرادع جراء ما ارتكبته ايديهم الاثمة من عمل ارهابي خسيس وجبان".

وقال الشيخ محمد الخالد في تصريح للصحافيين الليلة خلال زيارته للمستشفى الاميري للاطمئنان على صحة المصابين في الانفجار ان زيارة سمو امير البلاد في وقت مبكر لموقع الحدث "ما هي الا دليل واضح على لحمتنا الوطنية"

و"اننا بلحمتنا الوطنية وبتكاتفنا سنفوت الفرص لمن يريد العبث بامننا" مضيفا ان رجال الامن يعملون على مدار الساعة للحفاظ على امن الوطن وسلامة مواطنيه.

واشاد بالجهود المبذولة التي تقوم بها وزارة الصحة في خدمة ومعالجة المرضى والمصابين داعيا المولى عز وجل ان "يرحم شهداءنا الابرار ويشفي المصابين متمنيا شفاءهم العاجل"

داعيا الجميع الى عدم الانسياق وراء الشائعات سائلا المولى ان يحفظ الكويت وشعبها من كل مكروه في ظل قيادتها الرشيدة. 

أضف تعليقك

تعليقات  0