بيان صادر عن جامع الإمام الصادق (عليه السلام) بدولة الكويت

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان صادر عن جامع الإمام الصادق (عليه السلام) بدولة الكويت

"ومن يقتلْ مؤمناَ متعمداَ فجزاؤه جهنمُ خالداَ فيها وغضِبَ اللهُ عليه وأعدَّ له عذاباً عظيما" النساء آية 93.

في يوم هو من أفضل الأيام ، وفي شهر الله وهو أفضل الشهور ، وأثناء صلاة الجمعة الجامعة في جامع الإمام الصادق (عليه السلام) والجمع الغفير من المصلين يؤدون شعيرة الصلاة مؤتمرين بأمر الله ، صائمين ، قائمين ، آمنين ، مسالمين ،

وإذا بمجرم تجرد من كل قيم الإنسانية ، بائعا نفسه للشيطان ؛ قد تسلل للجامع والمؤمنين ساجدين لجلال الله وإذ به يُفجر نفسه بين جموع المؤمنين ،

فاستشهد من استشهد ، وجرح من جرح ؛ في يوم ليس كمثله يوم مر على الكويت ، فالحمد لله الذي لا يُحمد على مكروه سواه. ألا وأنَّ من حاول بهذا العمل الدنيء

أن يزرع الفتنة والشقاق بين أبناء الكويت فإنما خسر آخرته ودنياه ، كما قد خاب ظنه ومسعاه ، فشعب الكويت قد جُبِلَ على المحبة والإخاء سجية منه لا تطبّعا .

كما أن ما خفّف اللوعة والأسى هو قدوم والد الجميع ، حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح إلى موقع الحدث وهو حزين القلب مواسيا لأبنائه.

إن جامع الإمام الصادق (عليه السلام) إذ يستنكر هذا الحادث الإجرامي الذي مسَّ بيتا من بيوت الله وأسفرعن استشهاد كوكبة من المؤمنين وسقوط عدد كبير من الجرحى لَيتقدم إلى المقام السامي لحضرة صاحب السمو وولي عهده الأمين وإلى أسر الشهداء الأبرار وذويه

بخالص العزاء والمواساة على هذا المصاب الجلل ، سائلين المولى جلّت قدرته أن يتغمدهم بواسع رحمته ويُسكنهم فسيح جناته مع الصديقين والشهداء وحسُنَ أولئك رفيقا ، وأن يمُنَّ على الجرحى بالشفاء العاجل. ان هذا الحادث الإجرامي لن يفت في عضد الكويتيين أو يوهنهم ،

أو يزرع الشقاق بينهم ، بل سيزيدهم إيمانا بأهمية وحدتهم الوطنية ، ويقوي إصرارهم على السعي الدؤوب للمحافظة على هذا الوطن الغالي ، وتفويت الفرصة على كل من تسوِّلُ له نفسُه أن يذكي نار الفتنة بين الكويتيين أو يمزق تآلفهم ومودّتهم .

ويُعلن جامع الإمام الصادق (عليه السلام) أنه سيتم تشييع شهداء الكويت الأبرار الذين استشهدوا في محرابه وهم ساجدون ؛ اليوم السبت 10 رمضان 1436 هـ ، الموافق 27 يونيو 2015 م في الساعة الرابعة مساء بمقبرة الصليبيخات الجعفرية. كما سوف يتم تقبل العزاء للرجال في مسجد الدولة الكبير ،

وللنساء في صالة اليوسفي بمنطقة شرق قرب جمعية المهندسين ، وذلك بعد صلاة العشاء أيام السبت ، الأحد والإثنين . ونسأل الله عز وجل أن يسكن الشهداء السعداء أعلى جنانه ويُكرم نزلهم وأن يعظم الأجر والثواب لأهلهم وذويهم ويُلهمهم الصبر والسلوان ،

وأن يمُنَّ بالشفاء العاجل على المصابين . حفط الله الكويت وأميرها وشعبها من كل مكروه ووقى شعبها شر الفتن . 

أضف تعليقك

تعليقات  0