سمو امير البلاد يوجه بسرعة ترميم مسجد (الصادق) واعتبار ضحايا التفجير شهداء


وجه سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح اليوم بسرعة ترميم مسجد الامام الصادق الذي تعرض لتفجير اجرامي يوم الجمعة الماضي واعتبار ضحايا الحادث شهداء وإدراجهم ضمن قائمة شهداء الكويت.

وقال وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الشيخ محمد العبدالله المبارك الصباح في تصريح صحافي ان سمو امير البلاد شدد على سرعة ترميم مسجد الامام الصادق واصلاح ما تم تدميره ليكون جاهزا أمام جموع المصلين.

وعلى صعيد متصل قرر مجلس الوزراء اليوم تكليف مكتب الشهيد بمباشرة الإجراءات المتعلقة بتكريم أسر شهداء الحادث الإرهابي بتفجير المسجد بناء على توجيهات سمو أمير البلاد باعتبار ضحايا الحادث الإرهابي شهداء.

وذكر المجلس انه بناء على توجيهات سمو أمير البلاد باعتبار الحادث الإرهابي بتفجير مسجد الإمام الصادق من الحوادث الاستثنائية العامة واعتبار ضحايا هذا الحادث شهداء وإدراجهم ضمن قائمة شهداء الكويت فقد قرر المجلس تكليف مكتب الشهيد بمباشرة الإجراءات المتعلقة بتكريم أسر هؤلاء الشهداء بما يستحقونه من صور التكريم.

وعبر المجلس عن عظيم الفخر والاعتزاز لما شهدته البلاد من تكاتف وتعزيز للوحدة والروابط الوطنية من جميع المواطنين والمقيمين على هذه الأرض الطيبة إزاء العمل الإرهابي الذي تعرضت له البلاد يوم الجمعة الماضي وأثبتت هذه المحنة صلابة المجتمع الكويتي بحكمته وحنكته وقيادته.

ولليلة الثالثة واصل الاف المواطنين والمقيمين توافدهم على مسجد الدولة الكبير للعزاء في شهداء جريمة مسجد الامام الصادق.

وشارك في تقديم مراسم العزاء إلى أسر الضحايا وذويهم الذين استشهدوا جراء حادث التفجير الارهابي جميع اطياف المجتمع من مسؤولين حكوميين واعضاء في مجلس الامة وكبار المسؤولين بالدولة وكبار القادة بالجيش والشرطة والحرس الوطني وجمع غفير من المواطنين والمقيمين الذين لم يثنهم طول الطوابير عن أداء واجبهم باحساس وطني ومشاعر اخوية.

وكانت جهود مؤسسات الدولة بارزة في تنظيم مقر العزاء متمثلة بوزارة الداخلية والحرس الوطني حيث قاما بتنظيم دخول المعزيين وخروجهم فضلا عن تنظيم حركة المرور في الشوارع المحيطة بمسجد الدولة الكبير.

كما قامت وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل واتحاد الجمعيات التعاونية بتقديم المشروبات للمواطنين والمقيمين في مقر العزاء من خلال فرق تطوعية.

كما شاركت جموع غفيرة من النساء من مختلف اطياف المجتمع في تقديم واجب العزاء لأسر واهالي الشهداء وذلك في قاعة اليوسيفي.

واصطفت جموع النساء لتقديم واجب العزاء في طابور طويل خارج القاعة التي اكتظت بالمعزيات من المواطنات والمقيمات من مختلف الجنسيات لاسيما زوجات السفراء العرب والأجانب.

وكان تفجير ارهابي استهدف مسجد (الامام الصادق) في منطقة الصوابر بمدينة الكويت العاصمة اثناء صلاة يوم الجمعة الموافق 26 يونيو الجاري وادى الى استشهاد 26 شخصا واصابة 227 اخرين. 

أضف تعليقك

تعليقات  0