وزير الداخلية: امر خلية تفجير مسجد (الصادق) حسم وسنذهب للخلايا الارهابية الاخرى


 قال نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ محمد خالد الحمد الصباح ان امر الخلية الارهابية التي نفذت عملية تفجير مسجد (الامام الصادق) قد حسم "ولكن هنالك خلايا اخرى لن ننتظر حتى تجرب حظها مرة اخرى ..

نحن من سنذهب لهم". جاء ذلك في كلمة للشيخ محمد الخالد اثناء مناقشة المجلس على طلب نيابي بتخصيص ساعة من الجلسة للحديث عن حادث التفجير الارهابي بمسجد الامام الصادق عليه السلام الذي استهدف المصلين الامنين يوم الجمعة الماضي وأدى الى استشهاد 26 شخصا واصابة 227 اخرين.

واضاف الشيخ محمد الخالد " نحن في حالة حرب ولا يهمني ان هنالك شاب عمره 23 سنة يتنقل من الرياض الى البحرين ومن البحرين الى الكويت في اقل من 12 ساعة حتى يفجر نفسه .. نحن نريد من يديره وهم الذين نتجه لهم (نستهدفهم) ".

واكد الشيخ محمد الخالد ان حضور سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح لموقع حادث تفجير مسجد الامام الصادق فور وقوعه "سيسجله التاريخ" .

واوضح "انه خلال تواجدنا بموقع الحادث ودخان الانفجار لازال كثيفا والنيران لاتزال مشتعلة وسقف المسجد يتساقط اضافة الى ان سيارات كشف المتفجرات لم تصل بعد كنت اطلب واترجى سمو الامير ان لايدخل لموقع الحادث الا انه قال هذولا عيالي ودمعته التي ابكت الكويت كلها ليس خوفا ولكن حزن على الذي شاهده".

وذكر ان الوحدة الوطنية كفيلة بتفويت الفرصة على من يريد المساس بامن البلد مشيرا الى ان الكويتيين "عزفوا الملحمة الكويتية بدء من سمو ولي العهد ورئيس مجلس الامة والاعضاء وسمو رئيس مجلس الوزراء ونسجت منظومة اجتماعية من المحبة التقدير والاحترام ".

واضاف ان الكويتيين تسابقوا الى بنك الدم في بادرة تعبر عن مدى الوحدة الوطنية مشيرا الى تلقيه اتصالات مستمرة من وزراء داخلية دول مجلس التعاون الخليجي الحاليين والسابقين وغيرهم.

واشار الى انه تحدث في اجتماع مكتب مجلس الامة قبل شهر عن الاجراءات الامنية التي اتخذت بالفعل للتصدي لمثل هذه الحوادث موضحا انه مهما يكن الاستعداد والجهوزية "فالمجرم يحارب بالخفاء".

وبين ان الاحتياطات الامنية على مدار الاسابيع الاربعة الماضية اظهرت "ان المجرمين اختاروا هدفين قبل تنفيذ جريمتهم في مسجد الامام الصادق ولم يستطيعوا تنفيذها نظرا للخطة الامنية" موضحا ان "من نفذ هذه الجريمة اضطر ان يسير لمسافة 200 متر حتى يصل الى المسجد نظرا للاجراءات التي اتخذتها الوزارة في هذا الشان".

وشدد الشيخ محمد الخالد على ان الوحدة الوطنية هي الصخره التي ينكسر عليها كل من يحاول ان يعبث بامن الكويت وهو ماعكسته "اللحمة الوطنية في ايام العزاء الثلاثة الماضية لتعطينا دافعا في العمل اللامحدود من اجل هذا الوطن".

واكد الحاجة الى بعض التشريعات التي تطلبها وزارة الداخلية للحد من مثل هذه الحوادث مشيرا الى ان الوزارة وضعت خطة من اربعة اسابيع وسوف يتم تجديدها.

وطالب الجميع بعدم الانسياق وراء الاشاعات قائلا "اقسم بالله لايوجد شيئ نخفيه فلا داعي للاجتهاد ووزارة الداخلية سوف تنقل كل شيئ واذا تاخرنا بمعلومة هي كي لا نؤثر على سير التحقيق". 

أضف تعليقك

تعليقات  0