البيت الأبيض يدعو اليونان وأوروبا لإيجاد تسوية للأزمة


دعا البيت الأبيض قادة الاتحاد الأوروبي والمسؤولين اليونانيين إلى إيجاد تسوية تتيح بقاء أثينا في منطقة اليورو، وذلك غداة رفض اليونانيين في استفتاء لخطة دائني هذا البلد.

وقال المتحدث باسم الرئاسة الأميركية جوش ايرنست إن "الاستفتاء انتهى لكن رؤيتنا تبقى نفسها"، معتبراً أن من مصلحة الطرفين إيجاد حل "يتيح لليونان البقاء في منطقة اليورو".

ورأى أن" المهمة التي تواجه القادة الأوروبيين هي نفسها"، وفقاً لما نقلته وكالة "فرانس برس".

ودعا إيرنست الجانبين إلى "التوافق على مجموعة إصلاحات وعلى تمويل يضع اليونان على سكة إدارة دائمة لدينها، ولكن أيضا يضعها على طريق النمو الاقتصادي".

وتباحث الرئيس الأميركي باراك أوباما يوم أمس الاثنين مع نظيره الفرنسي فرنسوا هولاند بشأن اليونان، بحسب ما أفاد البيت الأبيض.

وأكد الرئيسان "أهمية التوصل إلى السبيل الذي يتعين اتباعه لتتمكن اليونان من متابعة الإصلاحات والعودة إلى النمو داخل منطقة اليورو" مقرين أن "ذلك سيتطلب تسويات صعبة من الجميع".

من جهة أخرى اتصل وزير الخزانة الأميركي جاك لو هاتفيا برئيس الوزراء اليوناني ألكسيس تسيبراس وكذلك بنظيره اليوناني الجديد إقليدس تساكالوتوس، وفق ما أفاد متحدث في بيان، وكرر لو تأكيد رسالة أوباما الذي حض أثينا ودائنيها على إيجاد "مخرج بناء" للأزمة.

وأكدت وزارة المالية الأميركية من جهة أخرى أنها تتابع من كثب تطور الوضع. وفي انتظار قمة حاسمة مساء اليوم الثلاثاء ببروكسل بدا القادة الأوروبيون منقسمين حول استئناف المفاوضات مع أثينا التي تجد نفسها في وضع مالي حرج.

وبعد أن احتفل اليونانيون بفوز "اللا" بنسبة61% في استفتاء الاحد، سعى رئيس الوزراء اليوناني ألكسيس تسيبراس إلى الظهور بمظهر الزعيم الموحد ودعا قادة أحزاب المعارضة إلى اجتماع مشترك للمرة الأولى.

أضف تعليقك

تعليقات  0