عقاران لعلاج الملاريا يخفّفان أعراض الشلل الرعاش

قالت نتائج دراسة جديدة إن دوائين من الأدوية الخاصة بعلاج الملاريا لهما تأثير وقائي ضد أعراض مرض الشلل الرعاش (باركنسون)، وأنه يمكن إعادة تصميم هذين العقارين لإيجاد عقار فعّال في مكافحة الشلل الرعاش مع تقليل الآثار الجانبية.

أشرف على الدراسة البروفيسور كوانج سو كيم أستاذ علم الأعصاب في مستشفى ماكلين والخبير البارز في مرض باركنسون، وزميله سوب يون أستاذ علم الأحياء في جامعة تايوان الوطنية.

وبحسب موقع "مديكال نيوز" تبين أن كلاً من عقار كلوروكين، وأمودياكين، يعززان التأثيرات الوقائية ضد مرض الشلل الرعاش، وهما عقاران موافق عليهما من قبل إدارة الأغذية والأدوية الأمريكية.

اعتمدت الدراسة الجديدة على فحص تأثير نحو ألف دواء معتمد من قبل إدارة الأغذية والأدوية، وأشارت النتائج إلى أن دواء كلوروكين وأمودياكين لهما تأثيرات علاجية أوقفت أعراض مرض الشلل الرعاش، ويعتقد أن هناك أدوية أخرى معتمدة تستخدم لأغراض علاجية أخرى ويمكن استخدامها في عكس آثار مرض الشلل الرعاش.

يقدر عدد المصابين بمرض الشلل الرعاش بحوالي 10 مليون إنسان حول العالم، ويفقد المصاب تدريجياً قدرته على السيطرة على حركة أطرافه، ويجد صعوبة متزايدة في المشي والحديث والعناية بنفسه بعد أن تكتشف إصابته.

أضف تعليقك

تعليقات  0