رئيس وزراء تركيا يعلن عن تحديد هوية مشتبه بهجوم سوروتش الانتحاري

أعلن رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو عن تحديد هوية مشتبه به في هجوم سوروتش الانتحاري. يتزامن ذلك مع توجه أوغلو، اليوم (الثلاثاء)، الى شانلي اورفة (جنوب) غداة اعتداء انتحاري نسبته السلطات الى تنظيم "داعش" وأسفر عن 31 قتيلا على الاقل في المدينة القريبة من سوروتش، كما اعلن مكتبه. وقد استهدف الهجوم الذي وقع ظهر أمس (الاثنين)، المركز الثقافي في سوروتش القريبة من سوريا،

حيث تجمع طلبة يرغبون في المشاركة في اعادة بناء مدينة كوباني، على الجانب الآخر من الحدود، والتي دمرت خلال المعركة بين تنظيم "داعش" والميليشيات الكردية في سوريا، بين سبتمبر (ايلول) ويناير (كانون الثاني) الماضيين.

وافادت حصيلة رسمية بأن الهجوم أسفر عن 31 قتيلا على الاقل وحوالى مائة جريح. وأعلن نائب رئيس الوزراء نعمان قورتولموش اليوم، ان 32 جريحا ما زالوا في المستشفى. وقال في مؤتمر صحافي عقده في شانلي اورفة كبرى مدن المحافظة التي تقع سوروتش ضمنها، ان "البعض منهم مصابون بجروح خطرة". وبعد ساعات على الاعتداء، اتهم رئيس الوزراء احمد داود اوغلو تنظيم "داعش" بالوقوف وراء الاعتداء.

وقال في تصريح صحافي ادلى به في انقرة ان "العناصر الاولى للتحقيق تكشف ان التفجير ناجم عن اعتداء انتحاري قام به داعش".

أضف تعليقك

تعليقات  0